ارقام قوائم شعبنا لاجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في 12/5/2018      وفد من لواء حراسات سهل نينوى يزور مقر المجلس الشعبي      21 شباط اليوم العالمي للغة الأم حبيب افرام: شعب بأسره يموت فمن يسألْ عن لغة!      السيد وليم وردا في حديث لقناة الحرة عراق: تمثيل الاقليات العراقية في البرلمان يتطلب إعادة نظر لصالح حقوقهم      المجلس الشعبي يشارك في حوار حول مستقبل المسيحية والتعددية في العراق بجامعة جورج تاون في واشنطن      النائب رائد اسحق يطالب بتضمين الموازنة التخصيصات المالية اللازمة لتعويض الدرجات الوظيفية الشاغرة من المكون المسيحي وتعويض المتضررين من جراء داعش      الخوري ايوب اسطيفان يحاضر في ذكرى الملفان نعوم فائق في النادي الآثوري في نورشوبينغ      كاردينال النمسا لـ " الأقباط متحدون " : الكنيسة متألمة لأوضاع المسيحيين ولكنها متفائلة      البطريرك يونان: السريان مكوّن اساسي في صلب نشأة لبنان يجب تمثيلهم في النيابة ووظائف الفئة الاولى      البطريرك ساكو يستقبل مجموعة من الدبلوماسيين      إنفوغرافيك.. الدول التي تعهدت بالمساهمة في إعمار العراق      عون في العراق... وهذه الملفات التي يحملها      البيشمركة تتخذ قراراً بخصوص إعادة فتح طريقي أربيل- كركوك وأربيل- مخمور      قريبا.. "ليبرلاند" دولة إفتراضية ذات عملة رقمية خاصة      العبادي : قريباً سنعيد فتح المطارات في اقليم كوردستان      تشلسي وبرشلونة.. و"معضلة" التحكيم      علماء "يكشفون" سر العمر الطويل      دراسة تكشف أعظم أخطار "باراسيتامول"!      البطريرك ساكو يحتفل بالأحد الثاني للصوم في كنيسة سلطانة الوردية في الكرادة      قداسة البطريرك افرام الثاني يرسم الأب الراهب أفرام فرنانديز كاهنًا لكنيسة السيّدة العذراء مريم في دير مار أفرام السرياني في البرازيل
| مشاهدات : 721 | مشاركات: 0 | 2017-06-24 10:24:22 |

بغدادُ التعازي ...

خلدون جاويد

 

 

بغدادُ لا مِنْ مُعَز ٍ كي يُعَزّيها

الدهر بالموت يُرديها ويُفنيها

تهوي الى قاع نار ٍلا قرارَ له

هي الجهنم ُمِن جمر ٍسواقيها

ابناؤها حطبٌ يُرمى بلا عددٍ

يُحصى، وادمعُ قتلاها تواسيها

مذ الفِ قابيلَ غدر ٍوهي مأدبة ٌ

من اليتامى لتنعيها وتبكيها

قصيدة ٌهي بغداد التي سقطتْ

سطورها ،وانمحتْ اغلى قوافيها

ومات شاعرها وانهار مِن رهَق ٍ

بدرٌ . فحاضرها يهوي  وماضيها

اشكوك يادهرُ احلاما محطمة ً

على يَدَيْ الفِ هولاكو تـُـلاويها

ما المسلمون من الحكام غير دُمىً

للأجنبيّ  ليدني من معاليها

بغداد مؤودة ٌ في كلّ منعطف ٍ 

 

 

والجاهلية بالاحجار ترميها

بغداد بالكوثر الزاكي كم اغتسلتْ

والشمسُ كم داعبت فجرا حواريها 

لولا الجرابيعُ والفئران ُ كامنة ٌ

في عمقِها في الخبايا من مجاريها

ولو بباريس بالارهاب طاحَ لهمْ

فردٌ لهَبّ َ فمُ الدنيا يُعزّيها

ولو بلندنَ انفارٌ ! فتلك غدَتْ

امّ الفواجع ِ لا جرحٌ يضاهيها

فكم رئيس ٍشكا ، كم مِن أمير ٍبكى

وكم مليكٍ بحبر الدمع يَرثيها

والفُ بغدادَ في الظلماء ماانقشعَتْ

سود الليالي ولا انفكتْ دواهيها

والفُ بغدادَ لم تـُـطفأ حرائقـُـها

ولا المسالخ قد نامتْ ضواريها

والف بغداد في بحر الردى انتكستْ

سفينة ٌطـُوِّحتْ اعتى صواريها

بغداد نامت على الحرمان طاوية ً

جاعت رعيّتها مذ مات راعيها

وكم بغيداد  حُسْن ٍ خدّها ترفٌ

قد حفـّرَته سواق ٍ مِن مآقيها

لكنْ وحقّ ِ يتاماها  وما ثكلتْ

من القوارير ، باق ٍ حسنـُها فيها

رغم الليالي وماجارتْ وما حبَكتْ

ببهجة الصبح ِقرصُ الشمس آتيها

نخلُ السماواتِ اعلى من نواطِحِهم

وهل سماواتنا شيء ٌ يضاهيها

والله والله لن تلوي بهامتِها

عمامة ُالمكر ِ لا غدرٌ سيثنيها

ولا حثالاتُ واشنطنْ لهم سَبَقٌ

فانّ بغدادَ مجد الكون ِماضيها

بغدادُ في الهودج ِالسامي ، مليكتـُـنا

فالشمسُ ناقتها والبدرُ حاديها

من دار حكمتِه ِالمأمونُ يحكمُها

بعدلِها وبهَدْيٍ من معانيها    

ومن ضفافِ فراتـَيْ نخلةٍ سكرتْ

وقد ترنـّـحَ نشوانا نؤآسيها 

للكون ِعاصمة ٌ: بغداد ماخلدَتْ

لن يرتوي الكونُ الا ّ مِنْ شواطيها

 

*******

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5909 ثانية