المرصد الآشوري : إغتيال اكاديمي آشوري في محافظة الحسكة السورية وسط ظروف غامضة      حركة تجمع السريان تستقبل مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني      قداس نوسرديل تذكار الاثني عشر رسولا في كنيسة مار يوحنا المعمدان الاشورية - عنكاوا      النائبان رائد اسحق وعماد يوخنا يلتقيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي      مراسيم تكريس تماثيل العذراء مريم ووضعها امام كنائس سهل نينوى المحررة      الاستقرار الأمني في سهل نينوى.. هل يدفع المسيحيين للعودة إلى مناطقهم؟      مقابلة مع البطريرك ساكو بشأن آخر التطورات الراهنة في العراق بعد تحرير الموصل      النائب رائد اسحق: سيتم افتتاح مصرف الرافدين في برطلة وتلكيف قريبا جدا والحمدانية بعد تأهيل بنايته      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تكرِّم القنصل العام لجمهورية العراق في ديترويت      تقليد الاب الربان بشار شَمَـنّي كاهن كنيسة مار افرام في هيوستن الامريكية الصليب المقدس      173 داعشي يُهددون أوروبا بهجمات دموية      استراليا تفشل باتفاقها مع واشنطن بشأن ترحيل اللاجئين      العلماء يحددون أهم المحاصيل التي ستنتجها سيبيريا مستقبلا      تسع تغييرات حياتية "يمكنها الحد من الإصابة بالخرف"      الأولمبي يواجه السعودية بشعار الفوز في تصفيات آسيا      افتتاح كنيسة أثرية بمصر بعد تجديد استغرق 30 عاما      المطران نوراير آشيكيان في ذمة الله      مركز أبحاث دولي: كوردستان الكبرى مكسب لأمريكا      مدير بلدية الموصل: نحتاج 70 مليار دولار لإزالة مخلفات داعش      بالأرقام.. مستقبل مخيف للمياه في العراق
| مشاهدات : 644 | مشاركات: 0 | 2017-05-08 10:19:29 |

حقاً.. لماذا لا يسمحوا بإقامة دولة للجهاديين الإسلاميين؟

خدر خلات بحزاني

 

 

أنا كمواطن إيزيدي، عاني أهلي ومجتمعي من كارثة حقيقية على يد "الجهاديين" الإسلاميين ومن والاهم من الدواعش، أؤيد وبشدة السماح بإقامة دولة إسلامية خاصة بالجهاديين في مكان ما.

"دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام" استقطبت عشرات الألوف من الجهاديين الإسلاميين من شتى بقاع العالم، بضمنهم المئات ممن ولدوا وترعرعوا في أوربا، وكان لها المئات من الألوف من المناصرين في مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر وفيسبوك، ويزعم بعض المتابعين والمختصين إن عدد أنصار دولة الخلافة الإسلامية ربما يربو عن الخمسة ملايين نسمة، وهذا الرقم في ظل معاملتهم كإرهابيين ومطلوبين في اغلب مطارات العالم، واعتقد لو تم التساهل معه لتضاعف عددهم مرات ومرات.

إن حلم "الخلافة الإسلامية" مسكون في مخيلة الملايين من أنصارها الذين يتلقون دروس في التاريخ العربي والإسلامي في الدول العربية والإسلامية حاليا، واغلبهم يتصورن إن تلك "الدولة" كانت بمثابة "المدينة الفاضلة الإسلامية" حيث العدل والطمأنينة والاستقرار مع نثر الحبوب في الجبال كي لا تجوع الطيور وغير ذلك من الأحلام الوردية، إضافة إلى الكلمات المحببة إليهم مثل "تطبيق الشريعة"، إعلاء كلمة الله" وغيرها من مصطلحات يختفي خلفها أشياء وأشياء وأشياء..

حسنا.. لماذا يقوم العالم "الكافر" والمنافق بمحاربة هؤلاء الجهاديين ومنعهم من تحقيق أحلامهم الوردية؟

إن الحروب وتسيير حاملات الطائرات وتسخير الأقمار الاصطناعية ونقل الجيوش وإنفاق المليارات من الدولارات تكاد تعجز عن وأد حلم الخلافة الإسلامية، رغم الجبروت العسكري والقوة النارية الهائلة الذي يتمتع به "الكفار والمرتدين"..

إذن تعالوا لنكشف الستار عن المنافقين..

لنسمح بإقامة دولة للجهاديين الإسلاميين في مكان ما من العالم، ويفضل أن يكون مكانا صحراويا، لان الديكور التاريخي يتطلب وجود الصحراء، فليس من الحكمة تأسيس خلافة إسلامية في القطب الشمالي أو في غابات الأمازون وأدغال أفريقيا أو في جزيرة محاطة بالمياه وتتوفر فيها انهار عذبة.

واقترح اختيار مكان ما في الصحراء الفاصلة بين العراق والأردن والسعودية، ويتم تسييج حدود هذه الدولة الجهادية، بمبلغ تافه جدا قياسا للمليارات والترليونات من الدولارات المخصصة لمحاربتهم. مع تزويدهم بعشرات الألوف من رؤوس الماشية، وخاصة الجمال والخيول والماعز والغنم وحتى الأبقار والبغال والحمير، إضافة للكلاب والغزلان وصقور الصيد وغيرها مما يتوفر في بيئة الجزيرة العربية.

ومن الأهمية بمكان، واكتمالا للمشهد الرومانسي الجهادي الذي يداعب مخيلة كل جهادي، هو أن يعيشوا حياة أسلافهم قبل 14 قرنا تقريبا، أي عدم تزويدهم بالكهرباء، ولا شبكات مياه الشرب، ولا الانترنت، ولا السيارات ولا علاجات اللقاح ضد الأمراض المعروفة كالجدري والسل والحصبة ووو الخ.. وتركهم يتداوون بالأعشاب، حيث لديهم المئات ممن يروج لهذه التجارة حاليا، فضلا عن طرق تطبيب أخرى يزعمون براعتهم ونجاعتهم فيها.

وأيضا، لابد من حرمانهم من معامل الغزل والنسيج الحديثة، ومعدات صب المعادن وبقية المكائن الزراعية والصناعية التي تم ابتكارها على يد "الكفار المنافقين" الذين لا يخشون الله..

خلاصة القول هو "تشكيل دولة جهادية" في صحراء الجزيرة العربية وحرمانها من أي اختراع بشري حديث منذ الثورة الصناعية وحتى الآن، ودعونا نرى كيف سيعيش هؤلاء الجهاديون؟ وكيف سيتنعمون بموارد صحرائهم وأحلامهم التي ستسحقها الرمال الساخنة والملتهبة، وكيف سيتعاملون مع تلك الكتب التي ألفها العشرات من شيوخهم قبل عدة قرون، في قضايا النفاس والحيض و غيرها..

والاهم كيف سيمكن للجهاديين في دولتهم "نقل"علومهم لأطفالهم وتدوينها على جلود الحيوانات أو على "ورق" لا يمكن أن يصنعوه ولو بقوا مليون سنة أخرى في صحرائهم.

السؤال الأخطر، كم يمكن لهؤلاء الجهاديين أن يعيشوا بدولتهم المزعومة بدون المقتنيات الحديثة من سيارات وكهرباء وانترنت وأقمشة وأغذية وأحذية مصنعة من قبل "الكفار"؟؟

اعتقد إن اغلب هؤلاء الجهاديين سيصطدمون بواقع مرير جدا، وسيكتشفون حقائق راسخة تقول انه لا يمكن أن تعيش في عصر تتوفر به كل أسباب الراحة والإبداع، وتتوق لعصر كانت فيه حفنة القمح حسرة على البشر.

والعتاب كل العتاب على من دوّن التاريخ وجعل من الصحارى جنائن خضراء، ومن شظف العيش بحبوحة كاذبة، بل انه جعل من كثبان الرمال القاحلة باقات أزهار يشتاق لها حتى الموتى..

وسنرى حينها من هو المنافق الأكبر حينها.. هل هو العالم الغربي الكافر؟ أم كتاب التاريخ الذين ما زالوا يضحكون على الملايين من قبورهم المغطاة بالرمال الملتهبة؟؟ أم إن المنافقين هم من يريد الجهاد بواسطة معدات صنعها "الكفار"؟؟

 

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6235 ثانية