مقابلة مع البطريرك ساكو بشأن آخر التطورات الراهنة في العراق بعد تحرير الموصل      النائب رائد اسحق: سيتم افتتاح مصرف الرافدين في برطلة وتلكيف قريبا جدا والحمدانية بعد تأهيل بنايته      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تكرِّم القنصل العام لجمهورية العراق في ديترويت      تقليد الاب الربان بشار شَمَـنّي كاهن كنيسة مار افرام في هيوستن الامريكية الصليب المقدس      فيديو.. كمال يلدو: عن اوضاع العراقيين المهددين بالترحيل مع النائب الكلداني من مشيغان كلنت قسطو      منظمة كابني توزع السلات الغذائية على العوائل العائدة الى منطقة سهل نينوى بدعم من الكنيسة الهنكارية للمساعدات      السفير الفرنسي الجديد يزور مقر البطريركية الكلدانية في بغداد      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يزور رعية ملبورن للكنيسة الشرقية القديمة      النائب رائد اسحق يلتقي المطران بطرس موشي ويطّلع على نتائج لقائه مع العبادي      "بسام إسحاق” رئيس المجلس الوطني السرياني في سوريا: تمثيل المكون السرياني في الإدارة الذاتية مرضي      الملا ياسين رؤوف: سقوط داعش يمهد لانفصال كردستان العراق      متى ستظهر النسخة الثانية من "داعش"؟ هذه السياسات تعجل بطرح التنظيم لنفسه في صورة جديدة      المالكي: نريد للجيش العراقي سلاحًا روسيًا      مأساة البطل شوماخر.. غاب ميشائيل فتقطعت أوصال عائلته      جمعية خيرية تناشد اليونان لتغيير سياستها تجاه اللاجئين المسيحيين      نائب رئيس البرلمان آرام شيخ محمد يبحث مع كتلة أئتلاف الوطنية مبادرة أياد علاوي لأنهاء الخلافات الداخلية في الأقليم وحل المشاكل بين بغداد وأربيل      ممثل كوردستان بطهران يكشف العلاقة بين "أزمة المياه" والاستفتاء      رفع السرية عن خطة تاتشر الكيميائية ضد صدام!      مدفعية تركية وطائرات باكستانية تصل إلى قطر      الاولمبي العراقي يهز شباك نظيره الافغاني بثمانية أهداف نظيفة
| مشاهدات : 1553 | مشاركات: 0 | 2017-05-02 18:13:32 |

أخيراً.. اكتشف العلماء سرَّ قلة البركة في المال الحرام

 

عشتارتيفي كوم- هافينغتون بوست/

 

"المال الحرام لا يدوم".. هذا ما تم إثباته علمياً بعد أن اكتشف العلماء منطقة في الدماغ تجعل المرء يشعر بعدم الارتياح أو السعادة مع المال الحرام.

وبهذا الاكتشاف، يكاد يكون العلماء أجابوا عن السؤال الأزلي الذي نسمعه دائماً: هل يشتري المال السعادة؟ فوفقاً للعلماء، تعتمد الإجابة على الطريقة التي ستكسب بها ثروتك؛ هل هي مشروعة أم بوسائل ملتوية.

وبحسب دراسة جديدة توصّل إليها عدد من العلماء، فإن الأموال التي تُربح بطرق غير مشروعة، تكون أقل إرضاء، وهو ما يفسّر سبب نفور معظمنا من استغلال الآخرين لكسب المال، وفقاً ما جاء في تقريرٍ لصحيفة الغارديان البريطانية.

أشرفت على هذه الدراسة عالمة الأعصاب في كلية لندن الجامعية مولي كروكيت، والتي خلصت في النهاية إلى أن النتائج تؤكد أنَّ "المال في تلك الحالة لا يكون جذاباً بالقدر ذاته".

لكنّ التجربة كشفت في الوقت ذاته أمراً يعكس تفاوت الاستقامة الأخلاقية الذي نراه بين أفراد المجتمع، وهو أنَّ بعض الأشخاص وجدوا الأموال، التي يربحونها على حساب شريك مجهول، مُجزيةً بالقدر ذاته إن لم يكن أكثر.

عرضت تفاصيل هذه التجربة التي أُجريت على 56 زوجاً، مجلة Nature Neuroscience العلمية، وكان الاختبار هو السؤال التالي: "هل تفضّل أن يُدفع لك مالٌ مقابل أن تتعرَّض أنت لصدمات كهربائية، أم تُفضِّل أن يتحمَّل شخصٌ آخر الألم بدلاً منك؟".

وتقول إن الأزواج مُنحوا عشوائياً دور "المُقرِّر" أو "المستقبِل"، حيث تمثلت وظيفة الأول في الاختيار بين اثنين: إما 10 صدمات مقابل 10 دولارات، أو 20 صدمة مقابل 11 دولاراً؟

وتوضح مولي: "يمكننا قياس قيمة المال الذي يطلبونه لكي يختاروا تعريض الشخص الآخر للصدمة الكهربائية، وقيمة المال الذي يطلبونه لكي يُعرِّضوا أنفسهم للصدمة، ونحسب الفارق ما بين القيمتين".

في المتوسط، طلب الناس 17 دولاراً أكثر في الصدمة الواحدة لكي يُعاقِبوا شريكاً مجهولاً، لكنَّ ثلث المشتركين تخلوا عن النزعة الإيثارية واهتموا أكثر بأن يُنقِذوا أنفسهم.

وكان المُقرِّرون يُفاضلون بين الاختيارات وهم راقدون داخل جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي، وهو ما كشف عن شبكة دماغية، تشمل النواة المخططية، وهي جزء داخل الدماغ يُعرف بأنه أساسيٌ في عمليات حساب القيم.

وكشفت عمليات مسح الدماغ عن القيم الداخلية التي خصَّصَها كل شخص لتجنب الصدمات ولإنقاذ شريكه، وقد توافق هذا النشاط الدماغي بشدة مع الاختيارات التي اختيرت في التجربة.

وظهر أنَّ منطقة دماغية أخرى، تُدعى "القشرة الفص جبهية الجانبية"، تعزز الشعور بالذنب عند اتخاذ الفرد قراراً بإيذاء الآخرين من أجل الربح، فتقلّل من شعوره بقيمة المكافأة؛ لأنها تتعارض مع المشاعر الأخلاقية. وكانت هذه المنطقة أكثر نشاطاً في الاختبارات التي تضمَّنت تعريض شخص للألم من أجل ربحٍ صغير.

وتقول مولي، التي تعمل حالياً في جامعة أكسفورد: "بدا أنَّ أسوأ خيار يمكن أن يختاره المرء هو أن يُعرِّض شخصاً للكثير من الألم مقابل مبلغ ضئيل من المال".

وأضافت: "بطريقةٍ ما، بدا تلقي 20 صدمة مقابل 10 دولارات أسوأ من تلقي العدد ذاته من الصدمات مقابل 20 دولاراً".

إلا أن الباحثين اليوم يأملون دراسة صنع القرار الأخلاقي في سياقات أقرب للحياة الواقعية؛ إذ إنَّ الدراسة الأخيرة تضمَّنت "موقف الاختيار بوضوح بين الأبيض والأسود".

لكنّ حياتنا اليومية -كما تقول عالمة الأعصاب مولي- "تضم منطقة رمادية أكبر بكثير فيما يتعلق بمصالحنا مقابل ما يتحمَّله الآخرون. وفي تلك المنطقة الرمادية، تحدث الكثير من الإخفاقات الأخلاقية. لذا نريد أن نعرف أين توجد تلك الحدود".

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6463 ثانية