المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      في حديث تلفازي وليم وردا: عدم الاكتراث بحقوق الاقليات واحدة من الانتهاكات التي تعرضت لها      ندوة منظمة دعم وتنمية الشباب في عنكاوا تحت شعار (السلم المجتمعي والمصالحة المجتمعية طريقنا لمجتمع آمن)      مشاركة شبيبة الشعب الكلداني السرياني الآشوري في اعمال سمينار حول " دور اللاجئين الشباب في الجمعيات والمنظمات الالمانية"      تربية نينوى تعيد أفتتاح 13 مدرسة في قضاء الحمدانية      الرابطة السريانية تنظم محاضرة للمؤرخ "هنري بدروس كيفا" بعنوان " علاقة السريان بتاريخ الشرق القديم"      رونالدو وبنزيمة يقودان الملكي لفوز ساحق على أبويل      الشجرة الأرمنية البالغة من العمر فقط 2037 ربيعا      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس ويرسم شمامسة قرّاء وأفودياقونيين في مدينة تور - فرنسا      الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعلن تشكيلة "فريق القرن"      فريق تحقيق دولي يكشف للعبادي الفساد المستشري في مزادات الدولار للمركزي العراقي      نيجيرفان بارزاني: مستعدون لارسال قائمة البايومتري الى بغداد اذا صرفت الرواتب      استخبارات: صواريخ كيم جونغ أون قد تصل الولايات المتحدة العام الجاري      6 طرق لتبييض الأسنان تغنيك عن المعجون      برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه      المحكمة الاتحادية العليا تصدر حكماً بعدم دستورية استفتاء إقليم كوردستان
| مشاهدات : 680 | مشاركات: 0 | 2017-04-18 10:03:04 |

سر أكل المصريين "البيض والفسيخ والرنجة" في "شم النسيم".. وعلاقته بـ"الفصح" المسيحي واليهودي

 

عشتار تيفي كوم - سبوتنك نيوز/

"شم النسيم"، يرتبط كثيرا لدى كثير من المصريين، بالخروج إلى المتنزهات والأماكن العامة والحدائق وضفاف النيل، لكنه يرتبط أيضا لدى الكثيرين بتناول البيض الملون والأسماك المملحة والمدخنة مثل "الرنجة والفسيخ".

ولكن ما السر وراء حرص المصريون على تناول تلك الأطعمة تحديدا في ذلك اليوم، وما سر ارتباطه أو تزامنه مع "عيد الفصح" المسيحي أو اليهودي؟

وسنقدم في التقرير التالي الأسباب الكاملة، التي توضح سر ظهور تلك الأطعمة، ومدى ارتباط "شم النسيم" في مصر بـ"عيد الفصح".

التوقيت

يرجع توقيت احتفال المصريين بـ"شم النسيم" إلى ما يقرب من 5 آلاف عام تقريبا، وبالتحديد بدأ الاحتفال به قبل 2700 عام قبل الميلاد، في أواخر الأسرة الثالثة الفرعونية.

وكان يطلق على هذا اليوم اسم "شمو" والتي اقتبست منها كلمة "شم النسيم"، وكان ينظم الفراعنة فيه احتفالا كبيرا، بسبب ما يعرف بـ"الانقلاب الربيعي" أو تساوي الليل مع النهار.

وقال المؤرخ الإنجليزي، إدوارد ويليام لين، عن زيارته للقاهرة عام 1834، ورصده لعيد "شم النسيم": "شاهدت احتفالات صاخبة يجتمع فيها جميع فئات الشعب المصري، غنيه وفقيره، ويُبَكِّرون بالذهاب إلى الريف المجاور، راكبين أو راجلين، ويتنزهون في النيل، ويتجهون إلى الشمال على العموم؛ ليتَنَسَّموا النسيم، أو كما يقولون ليشموا النسيم. وهم يعتقدون أن النسيم — في ذلك اليوم- ذو تأثير مفيد، ويتناول أكثرهم الغذاء في الريف أو في النيل"، والغريب في الأمر أن تلك العادات لا يزال يمارسها كثير من المصريين حتى الآن.

علاقته بـ"عيد الفصح"

تزامن بالصدفة "شم النسيم" مع عيد الفصح اليهودي والمسيحي، وهو ما أرجعه الخبير الأثري، عبد الرحيم ريحان، في تصريحات لقناة عربية إلى أن "عيد الفصح" هو بمناسبة احتفال بني إسرائيل بالخروج من مصر مع النبي موسى.

وأرجع ريحان الأمر إلى أن بني إسرائيل اختاروا الخروج من مصر، وقت احتفال الفراعنة بـ"شم النسيم"، حتى لا يلفتوا انتباههم وكثير منهم منشغل بالاحتفال.

أما بالنسبة لتزامنه مع "عيد الفصح" المسيحي، فأرجعه الخبير الأثري المصري إلى أنه يوم "شم النسيم" كان يتوافق بصورة كبيرة مع موعد "عيد القيامة"، وعند انتشار المسيحية في مصر، كانا العيدين متلاحقين، لذا حرص المصريون في تلك الفترة على الاحتفال بعيد القيامة يوم الأحد ثم "شم النسيم" يوم الاثنين التالي له مباشرة، خاصة وأنه بحساب التقويم القبطي حينها، كان "عيد القيامة" بشهر "برمودة" يتلازم ورائه كل عام "شم النسيم".

أكلات شم النسيم

بدأ الأمر في الاحتفال الفرعوني بعيد "شمو"، الذي تغير فيما بعد إلى مسمى "شم النسيم"، والذي كان يحرص فيه قدماء المصريين على الخروج إلى المساحات الخضراء الواسعة وعلى ضفاف النيل لقضاء اليوم كاملا هناك.

وكان يأخذ معهم المصريين أطعمتهم المفضلة، كي يقضوا اليوم كاملا، ولا يحتاجون إلى الذهاب إلى منازلهم إلا في نهاية اليوم.

وحرص الفراعنة على أن تكون أطعمتهم منها "البيض"، لأنه يرمز لهم بـ"خلق الحياة من الجماد"، وهو الطعام الذي كان مقدسا، وظهر في برديات الإله "بتاح" — إله الخلق عند الفراعنة".

وكان يحرص المصريون القدماء على تناول البيض، وينقشون على كل بيضة دعواتهم وأمنياتهم للعام الجديد، ويعلقونها في سلال على شرفات المنازل، حتى تنال بركات "الإله بتاح" عند شروق الشمس، وهو ما تحول في وقت لاحق إلى تلوين البيض.

أما تناول، الفسيخ والأسماك المملحة، فكان يحرص دوما الفراعنة على تمليح أسماكهم، حتى لا تفسد، في الفترة التي يقل فيها الصيد.

وتعد أيام "شم النسيم" بالنسبة للمصريين القدماء، ليست من أوقات الصيد المثالية، لأنها تأتي بعد فصل الشتاء، وقبل فصل الصيف الذي يكثر فيه الصيد، لذلك كانوا يتناولون دوما تلك الأسماك المملحة تيمنا بقرب عودة موسم الصيد.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6945 ثانية