المكتب السياسي للمجلس الشعبي يعقد اجتماعا في دهوك      النائب رائد اسحق يشارك ابناء برطلة احتفالهم بعيد مار كوركيس      بيان الرئيس الارمني عشية ذكرى الإبادة الأرمنية: يجب عدم العبث بأمن أرمينيا وآرتساخ ولا ينبغي تقسيم المجتمع - يجب ضبط النفس الأقصى وتذكر ذكرى شهدائنا المقدسة متحدين      24 نيسان ذكرى المحرقة الأرمنية ال103      تخرج الدورة التاسعة لمدرسة الفرح الاهلية للروم الارثوذكس في بغداد      قداس في دمشق على نية مطراني حلب المخطوفين وكل مخطوف      ارتياح قبطي لقرارات الحكومة المصرية في تقنين الكنائس غير المرخصة      الاتحاد السرياني زحلة استقبل لائحة كلنا وطني      المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يوقع ميثاق الشرف الانتخابي      فيديو / لبعض مداخلات النائب رائد اسحق في جلسات مجلس النواب      واشنطن تبني قنصلية جديدة في اربيل وكوردستان تعتبرها خطوة مهمة      لأول مرة منذ 15 عاما.. العراق يوقف استيراد 'الكاز'      كندا تفاجئ العالم بنظام راداري يكشف الطائرات الشبحية      نيجيرفان البارزاني: نتوقع من ألمانيا المساعدة في حل المشاكل التي تواجه العراق واقليم كوردستان      ثلاثة مرشحين يتنافسون على منصب رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة      4 قتلى بإطلاق نار في ولاية تينيسي الأمريكية      صلاح أفضل لاعب في إنجلترا      دراسة استمرت 80 عاما تتوصل إلى "سر السعادة"      البابا يترأس الرسامة الكهنوتية لـ16 كاهنًا جديدًا من مختلف أنحاء العالم      تصنيف جديد لأفضل جنسية.. تعرف على مكان العراق فيه
| مشاهدات : 631 | مشاركات: 0 | 2017-04-12 10:34:35 |

ثلاثة مواضيع ساخنة

منصور سناطي

 

الضربة الأمريكية لسوريا : ترامب ليس اوباما ، هذا ما فعله ترامب ، إذا وعد وفى ، فاعاد لأميركا هيبتها ، فزادت ثقة الحلفاء  ، وتراجعت عنجهية كل من إيران وروسيا وبشار الأسد فقلبت الطاولة على اللاعبين الرئيسيين في الحرب الأهلية السورية  ، فكان ردّ الفعل الإيراني الروسي : بيان من القيادة المشتركة  ونصّه إن القيادة المشتركة سترد على الإعتداءات التي ستقوم بها أميركا ، وهذا بنظر المراقبين لم يكن إلا حفظ ماء الوجه إعلامياً ، وروسيا وإيران وبشار الأسد ومعهما حزب الله ، يعلمون أن أميركا قادرة على أيذائهم في سوريا ، والضربة الأمريكية ، كانت البداية ولن تكون نهاية المطاف وأيدته بريطانيا وفرنسا وألمانيا ودول الخليج .

عصائب أهل الحق : زار قيس الخزعلي جامعة الديوانية ، فتظاهر الطلبة سلمياً ضده ، فما كان من الميليشيا المرافقة له إلا القيام بضرب الطلبة والأساتذة ، مما ولدّ ردرد فعل قوية من بعض القوى السياسية  وعلى رأسهم حيدر العبادي رئيس الوزراء ، فهل سيتحول العراق إلى بلد تحكمه الميليشيات ؟ أين الدولة ؟ لماذا لا يحاسب المدعو قيس الخزعلي ؟ وبأي حق أو صفة يزور الجامعة ؟ على الدولة أن تفرض هيبتها ، وتسحب الأسلحة ، وتلغي الحشد بعد تحرير الموصل ، ولتكون الدولة ( الجيش والشرطة والأمن) هي الوحيدة التي بيدها السلاح ، علماً بأن  مقر الحزب الشيوعي في الديوانية تعرض للضرب بالرمانات اليدوية ليلاً على يد تلك الميليشيات .

الولاء لإيران : وافقت لجنة النزاهة على تأسيس حزب سياسي جديد تحت مسمى : (الإنتفاضة الشعبانية ) ، ويقول رئيسه : إنه سيخوض الإنتخابات لأجل الإندماج الكلي مع إيران . ما هذه المهزلة ؟ الأحزاب الشيعية هي  شلة الفساد والرشوة ونهب المال العام في العراق لصالح إيران ، أين الدولة من كل هذا ؟ وإذا كان رأس الدولة موالي لإيران ، فإلى أين يسير العراق يا ترى ؟

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6698 ثانية