كنيسة أم النور تحتفل بقداس التناول الاحتفالي لكوكبة من ابناء الابرشية      كمال يلدو: في ظل ضعف القانون والدولة وقفة على معاناة الشعب (المسيحي) مع الوزير فارس ججو      عودة 17 ألف نازح إلى مناطقهم في سهل نينوى      انعقاد السينودس الكلداني 4-8 تشرين الأول 2017      دير ’أم الزنار‘ في حمص يعود قبلة للمسيحيين بعد طرد التنظيمات المسلحة      منظمة "إغاثة نينوى" الانسانية تحتفل بتخرج دورة الموسيقى الثانية في كنيسة البشارة في اشتي 2 / بعنكاوا      النائب رائد اسحق يبحث واقع المؤسسات التعليمية مع مدير تربية الحمدانية      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يزور البطريركية الكلدانية      النائب رائد اسحق يلتقي الاب ثابت بولص كاهن رعية كرمليس      ديوان اوقاف الديانات يتولى ملف تعويضات ضحايا العمليات الحربية والاخطاء العسكرية والعمليات الارهابية      الرئيس البارزاني: تأجيل الاستفتاء غير وارد على الإطلاق      القوات العراقية تستعيد "العبرة" على مشارف تلعفر      وثائق: داعش يملك شركات بريطانية      صراع خماسي لاستقطاب لاعب برشلونة      بالصور.. تفاصيل اكتشاف مدينة قبطية عمرها 1600 عام في المنيا      البطريرك ساكو يحضر القداس التوديعي للخور أسقف مشتاق زنبقة      مفوضية الانتخابات تكشف موعد تسجيل اسماء المشاركين في استفتاء كوردستان      صحيفة: العراق والكويت يتجهان نحو اغلاق ملف التعويضات بينهما      «داعش» يتبنى حادث الطعن الإرهابي في روسيا      هل يستقيل ترامب قريبا من رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؟
| مشاهدات : 714 | مشاركات: 0 | 2017-04-11 10:57:09 |

4 سيناريوهات لهروب عناصر داعش بعد إنتهاء معركة الموصل

 

عشتار تيفي كوم - اخبار الأن/

احياء تلو الأخرى يستعيدها الجيش العراقي في مدينة الموصل من احتلال داعش، ومع اقتراب النهاية يلجأ قادة التنظيم وأفراده إلى الفرار، عبر شبكة أنفاق أنشأها، أو التسرب وسط المدنيين والنازحين.
المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات، نشر في تقرير له 4 سيناريوهات قد يلجأ إليها مقاتلو داعش بعد انتهاء معركة الموصل. 

تقدم كبير أحرزته القوات العراقية خلال الأشهر الماضية في مدينة الموصل شمال البلاد، على حساب تنظيم داعش الذي احتل المدينة سنة 2014، تمثل في تحرير معظم احياء الجانب الغربي وقبلها تحرير الجانب الشرقي بالكامل، ماقد يبشر بنهاية التنظيم وخسارته مسقط رأسه في العراق.

ومع اقتراب النهاية يتصاعد السؤال بشأن مصير مسلحي التنظيم الذين قدر عددهم بسبعة آلاف داخل الموصل وضعفهم في محيطها، وفق حصيلة أعلن عنها رئيس البرلمان العراقي سابقا أسامة النجيفي، في تشرين الأول اكتوبر الماضي.

مصير هؤلاء المقاتلين أثار أذهان الخبراء والمتخصصين، ما دفعهم إلى طرح بعض الخطط التي قد يلجأ إليها أفراد داعش من أجل البقاء. منها وفق تصنيف الخبراء، الانتشار داخل العراق ضمن مجموعات صغيرة، وهذا ما جرى حين طردوا من محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار، حيث فروا إلى جيوب أخرى لا يزال التنظيم يسيطر عليها، سواء في تلعفر والقائم وعانة والحويجة.

خيار آخر قد يلجأ إليه أفراد التنظيم، وهو التوجه نحو الجارة السورية، في وقت مازال يسيطر على مناطق واسعة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا. ووفق تقارير إعلامية فإن أعدادا من المسلحين وعائلاتهم فرت إلى هناك قبيل انطلاق معركة الموصل.

وفي الحديث عن المقاتلين الأجانب في صفوف داعش، فإنهم أمام خيار العودة إلى بلدانهم التي انطلقوا منها بالرغم من صعوبة هذا الأمر، إلا أن أعداد غير بسيطة تمكنت من الوصول إلى بلدانها خاصة في أوروبا وشمال أفريقيا، وساعدهم في ذلك دخولهم إلى العراق بطريقة غير شرعية، ما أكسبهم التنقل خارج نطاق المراقبة، وصَعُبَ التعرف على هوياتهم.

أخيرا قد يفضل بعض أفراد داعش الهروب إلى مناطق صحراوية شاسعة أو جبلية وعرة، في دول تشهد نزاعات داخلية واضطرابات أمنية، كمصر وافغانستان وباكستان، أو دول أفريقية جيوشها ليست بالقوية.

وأمام هذه الخيارات، تقع مسؤولية أخرى على عاتق الحكومات، ليس فقط تحرير المدن من احتلال داعش، إنما متابعة تحركاتهم والقبض عليهم، كي لا نشهد على انشاء مجموعات وتنظميات إرهابية أخرى أو ربما هجمات في دول عاد إليها مقاتلوها على شكل ذئاب منفردة.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6000 ثانية