نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان يطمئن المسيحيين على وضعهم: أنتم مكون أصيل      النائب رائد اسحق يزور بعشيقة وبحزاني      الجمعية العراقية والمنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان يحتفلان بالذكرى ( 69 ) للاعلان العالمي لحقوق الانسان      وزير التعليم العالي في حكومة إقليم كوردستان: اللغة السريانية جزء مهم من التراث السرياني والتاريخ والهوية ويجب الحفاظ عليها      البطريرك ساكو يتفقد كنيسة ام الأحزان في الشورجة      فرع دهوك للمجلس الشعبي يستقبل بيت نهرين الديموقراطي      الكنيسة الكاثوليكية فى النمسا: 30 % من المسيحيين اللاجئين من العراق يرغبون فى العودة الى بلدهم بعد هزيمة تنظيم داعش      مسيحيو برطلة يهيئون كنيستهم لاعياد الميلاد      البطريرك بنيامين الأول عبود: المسيحيون في العراق كيان مُهمّش      الجيش اللبناني يستعيد جرس كنيسة و11 كتاباً دينياً قديماً لدير معلولا      وزارة النقل في كردستان ترجح افتتاح مطارات الاقليم قبل نهاية العام الحالي      العراق كما لم تشاهده من قبل      بوتين يتهم أميركا بغض الطرف عن دواعش يسافرون للعراق      النرويج..أول دولة توقف موجات "إف إم"      رونالدو يدخل تاريخ "الموندياليتو"      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد الميلاد المجيد للطلاب الإكليريكيين في دير سيّدة النجاة – الشرفة      جبار ياور: البغدادي لا زال حيا وتنظيم داعش يرتب صفوفه لشن هجمات      100 مليار دولار.. حجم الفساد في العراق      نيجيرفان بارزاني: يجب الاستفادة بشكل افضل من المصادر البشرية الغنية الموجودة في اقليم كوردستان      تيلرسون: ندعم الكورد في تطبيق الدستور العراقي؛ الذي لم يطبق بالكامل أبداً
| مشاهدات : 996 | مشاركات: 0 | 2017-04-08 10:28:49 |

تأمل البطريرك الراعي حول الشعانين: يسوع المسيح ملك المحبة والسلام

 

عشتار تيفي كوم - ابونا/

بعد مسيرة ستّة أسابيع من الأصوام والإماتات وأفعال التّوبة والمحبّة، نصل مع المسيح إلى دخول "أورشليم الجديدة" الكنيسة الّتي أسّسها، وتتمّ ولادتها السّريّة من سرّه الفصحي، سرّ موته فدى عن خطايا الجنس البشري، وسرّ قيامته لبثّ الحياة الجديدة فينا بالرّوح القدس. المناسبة صعوده الأخير إلى أورشليم للمشاركة في عيد الفصح اليهودي الّذي كان يبدأ بمثل هذا اليوم ويدوم ثمانية أيّام مع الاحتفال بعشاء الفصح العائلي على وليمة حمل، وفقًا لشريعة موسى المفصّلة في سفر الخروج، أعلنه الشّعب بشكل عفوي ونبوي ملكًا آتيًا باسم الرّب.

أولاً، شرح نصّ الانجيل

من إنجيل القديس يوحنا 12: 12-22

لَمَّا سَمِعَ الـجَمْعُ الكَثِير، الَّذي أَتَى إِلى العِيد، أَنَّ يَسُوعَ آتٍ إِلى أُورَشَليم، حَمَلُوا سَعَفَ النَّخْلِ، وخَرَجُوا إِلى مُلاقَاتِهِ وهُمْ يَصْرُخُون: "هُوشَعْنَا! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبّ، مَلِكُ إِسرائِيل". ووَجَدَ يَسُوعُ جَحْشًا فَرَكِبَ عَلَيْه، كَمَا هُوَ مَكْتُوب: "لا تَخَافِي، يَا ابْنَةَ صِهْيُون، هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي رَاكِبًا عَلى جَحْشٍ ابْنِ أَتَان". ومَا فَهِمَ تَلامِيذُهُ ذـلِكَ، أَوَّلَ الأَمْر، ولـكِنَّهُم تَذَكَّرُوا، حِينَ مُجِّدَ يَسُوع، أَنَّ ذـلِكَ كُتِبَ عَنْهُ، وأَنَّهُم صَنَعُوهُ لَهُ. والـجَمْعُ الَّذي كَانَ مَعَ يَسُوع، حِينَ دَعَا لَعَازَرَ مِنَ القَبْرِ وأَقَامَهُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات، كَانَ يَشْهَدُ لَهُ. مِنْ أَجْلِ هـذَا أَيْضًا لاقَاهُ الـجَمْع، لأَنَّهُم سَمِعُوا أَنَّهُ صَنَعَ تِلْكَ الآيَة. فَقَالَ الفَرِّيسِيُّونَ بَعْضُهُم لِبَعْض: "أُنْظُرُوا: إِنَّكُم لا تَنْفَعُونَ شَيْئًا! هَا هُوَ العَالَمُ قَدْ ذَهَبَ ورَاءَهُ!". وكَانَ بَينَ الصَّاعِدِينَ لِيَسْجُدُوا في العِيد، بَعْضُ اليُونَانِيِّين. فَدَنَا هـؤُلاءِ مِنْ فِيلِبُّسَ الَّذي مِنْ بَيْتَ صَيْدَا الـجَلِيل، وسَأَلُوهُ قَائِلين:"يَا سَيِّد، نُرِيدُ أَنْ نَرَى يَسُوع". َجَاءَ فِيلِبُّسُ وقَالَ لأَنْدرَاوُس، وأَنْدرَاوُسُ وفِيلِبُّسُ قَالا لِيَسُوع.

  1. نحن في عيد الفصح اليهودي أكبر الأعياد لديهم. تدوم احتفالاته ثمانية أيّام. يحجّون خلاله من كل أنحاء البلاد، ومن بلاد الشتات، من مصر وتركيا واليونان وروما وغيرها. يتجمّع الأهلون والأقرباء في هذه الأيّام ليحتفلوا سويًّا. يمكننا تصوّر الجوّ العارم بالحماسة والمشاعر العائليّة والدينيّة. في جوّ كهذا، خضّ وصول يسوع المدينة بأسرها. ومعه بدأ العيد الحقيقيّ والاحتفالات غير المسبوقة. يسوع هو العيد.

هذه دعوة لنا، في فترة الأعياد هذه، أن نسأل أنفسنا وأن نفحص ضميرنا: ما هو سبب فرحنا؟ بماذا نحتفل؟ هل نغرق في الأمور الماديّة ونتناسى ربّ العيد؟ هل يسوع ما يزال مصدر فرح عامر في حياتنا؟ فرح قادر على إزالة كلّ همّ وكلّ كُربة، وعلى تذليل كلّ الصعاب.

  1. بشكلٍ عفوي، حمل الشّعب سعف النّخل والزّيتون، وراحوا يهتفون: "هوشعنا لابن داود مبارك الآتي باسم الرّب، ملك اسرائيل" (يو 12: 13؛ متى 21: 8-9).

سعف النخل ترمز إلى الانتصار، وأغصان الزّيتون إلى السّلام بها يُستقبل الملوك. كان النّاس يرون في يسوع شخص المسيح الأرضيّ والمحرّر السياسيّ. للحظة، تجعلنا صيحة "هوشعنا" نعتقد أنّ هذا الجمع قد ملأه الإيمان. فكلمة هوشعنا الواردة في مز ١١٨: ٢٥، تُترجم "خلّصنا يا ربّ، " إنّنا نرجوك. ففي المزمور، يضع الشعب كلّ رجائه على الربّ المخلّص الوحيد. وفي العهد الجديد، تحوّلت هذه الصيحة من مجرّد "طلب واستغاثة" إلى إعلان فرح بأنّ الخلاص المنتظر منذ قرون هو حاضر الآن بيننا، بشخص يسوع الآتي باسم الربّ الموعود من الأنبياء.

  1. صحّح الرّب يسوع نظرة الشّعب إليه كملك أرضي، إذ "أتى راكبًا جحشًا ابن أتان" نافيًا من القلوب كل خوف (راجع الآية 14). إنّ ركوبه الجحش علامة للتواضع، وإعلان للسّلام، ورفض للحرب. إنّه سيجابه شرّ اليهود بالسّلام والاتّكال الكامل على الله، تتميمًا لمشيئته. ولذا سيسلّم نفسه طوعًا للصلب فداءً عن البشريّة جمعاء. لا ينغشّ يسوع ببهرجة الاستقبال الشّعبي، ولا تغريه الملوكيّة الأرضيّة. في الواقع عندما جاء بعض اليونانيين يسألون فيلبّس ان يروا يسوع، خاطبهم الرّب عن سرّ موته وقيامته المقبلين من خلال صورة حبّة الحنطة، إذ قال: "حبّة الحنطة، إذا وقعت في الأرض وماتت، أعطت ثمرًا كثيرًا" (يو 12: 24). وبهذه الصّورة كان يرمز إلى ولادة البشريّة الجديدة المتمثّلة في الكنيسة. وجعلها نهجًا لكلّ مؤمن به ومؤمنة (راجع يو 12: 25-26). من ناحية أخرى، الشّعب عينه سيصرخ بعد أربعة أيّام: "اصلبه! اصلبه! ملكنا واحد هو القيصر" (يو 19: 15).

نحن مدعوّون لنسير وراء يسوع، مسيرة السلام، رافضين النّزاعات والحروب. ليس فقط الحروب بين الدول، بل بين الأهل والأقارب، في القرية والرعية، في البيت بين الرجل وزوجته، وبينهما وبين أولادهما. ليس بالعنف تُكتسب الحقوق، بل بالسلام والعدل والقانون. العنف دمّر لبنان. وليس شيء غير القانون يمكنه أن يُنهضه. العنف بين الزوجين يؤدّي إلى الانفصالل البغيض. العنف مع الأولاد يؤدّي بهم إلى رفض والديهم. السلام هو دومًا السلاح الأقوى.

حقيقة ملوكيّة يسوع لم يفهمها التّلاميذ إلاّ "بعد أن مُجِّد" (الآية 16)،أي بعد موته وقيامته، وقد أصبح ملك الملوك وسيّد السّادة.

  1. من ناحية أخرى بدأ الفرّيسيّون يتآمرون على قتله لأن "العالم ذاهب وراءه" (الآية 19)، بسبب تعليمه المميّز، والآيات العجيبة الّتي كان يصنعها، وكان آخرها انّه "نادى لعازر من القبر وأقامه من بين الأموات" (الآيتان 17-18).

وكان رؤساء الكهنة والفرّيسيّون وأعضاء المجلس قد قرّروا قتل يسوع، قائلين: "ماذا نحن فاعلون! فالرّجل يجري الآيات الكثيرة. فإن تركناه وشأنه آمن به الجميع، فيأتي الرّومانيّون ويدمّرون هيكلنا وأمتّنا. فقال لهم قيافا الّذي كان رئيس كهنة في تلك السّنة: إنّه خير لكم أن يموت رجل واحد عن الشّعب، ولا تهلك الأمّة بأجمعها" (يو 11: 47-50).

نستطيع القول أن قتل يسوع قرار سياسي. لكنّه في تدبير الله الخلاصي يعني، كما كتب يوحنا في إنجيله، ان يسوع لم يمت عن الأمّة كلّها فقط، بل أيضًا ليجمع في الوحدة أبناء الله المشتّتين (الآية 52)، أي في الكنيسة الّتي تولد من سرّ موته وقيامته، مثل السّنبلة الّتي تولد من حبّة الحنطة بعد موتها في الأرض.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7749 ثانية