فيديو.. تقرير عن زيارة غبطة البطريرك ساكو لمعرض “مسيحيو الشرق” في باريس      بالصور.. افتتاح مزار مريم العذراء في ناحية مانكيش      اليوم على شاشة عشتار.. جولة جديدة في الجانب الأيمن من الموصل      شاكر سيفو يوقع مجموعته الجديدة " ابئيل " في بغديدا      تجمع جماهيري في سان دييغو تضامنا مع شعبنا في سهل نينوى      نوزاد بولص : هناك مخاطر على مصيرالمسيحيين والأيزيديين في مناطق التماس بين حكومة الإقليم والعراق الفدرالي      التقرير الدوري الخامس الصادر في 14/11/2017 عن منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشان الانتهاكات الحقوقية الوضع التعليمي في سهل نينوى وسنجار وتلعفر للعام الدراسي الجديد 2017 – 2018      مسرور بارزاني: لن نبقى متفرجين إزاء أوضاع مسيحيي سهل نينوى      التاريخ المسيحي للشرق الذي يريد المتطرفون إلغاءه      التقرير الدوري الثالث الصادر عن منظمة حمورابي لحقوق الانسان بشأن مدن وبلدات وقرى سهل نينوى واحوال العائدين اليها      مجلس محافظة كركوك يعقد أول اجتماع له بعد أحداث 16 تشرين الأول      صحيفة...على أمراء السعودية المحتجزين دفع 70% من ثرواتهم      بعد أن رُزق بـ3 أطفال خلال 4 أشهر.. رونالدو يحدد عدد الأطفال الذين سينجبهم      لأول مرة في التاريخ.. زرع جهاز يقوي الذاكرة في أدمغتنا      القوات العراقية تقتحم مدينة راوة آخر معاقل داعش بالعراق      تقرير دولي يحذر.. هكذا سيعود داعش      السفارة الامريكية تنفي تقارير بخصوص توقع وكالة امريكية لزلزال مدمر يضرب العراق وايران      خبير: ترمب يحاول الضغط على العبادي لـ"تقليم أظافر إيران" أو تقليل دورها      بيع "اللوحة الضائعة" للمسيح بوضعية "سالفاتور موندي" لدافينشي بمبلغ خيالي      عقد مونديال روسيا يكتمل بتأهل "الفارس الأخير"
| مشاهدات : 1433 | مشاركات: 0 | 2017-03-20 10:11:11 |

المجلس الشعبي في ندوة كولون : الانتصارات العسكرية لا تكفي وعودة شعبنا دون ضمانات كارثة حقيقية في المستقبل القريب

 

عشتار تيفي كوم/

كولون

في 18 /آذار 2017 افتتح المهندس هيثم الطعان مدير ديوان الشرقي الغربي في كولون الالمانية الأمسية الثقافية للديوان مرحبا بالضيف كامل زومايا مسؤول مكتب المانيا للمجلس الشعبي السرياني الآشوري ليتحدث عن "تحديات الأقليات في سهل نينوى بعد داعش والتشريعات الدستورية" ، بداية شكر زومايا ادارة الديوان المتمثلة بالاستاذ هيثم الطعان وجميع المشاركين في الأمسية ، حيث تحدث زومايا إن الانتصارات العسكرية على تنظيم دولة الخلافة الاسلامية في الشام والعراق (داعش ) لا تكفي لعودة الشعب الكلداني السرياني الآشوري والايزيديين والشبك الشيعة الى مناطقهم التي احتلها داعش الارهابي في آب /2014 دون ضمانات حقيقية من حكومتي اربيل وبغداد وبرعاية دولية ، وتسآئل زومايا عن التغيير الذي طرأ بعد داعش في احوال النازحين من سهل نينوى على مستوى الامان والحقوق والمطالب المشروعة للاقليات ان كان ذلك في سهل نينوى او في عموم العراق ؟؟  فعمليات التغيير الديموغرافي والاستحواذ على مناطقه كانت السمة السائدة لمناطق المسيحيين في سهل نينوى الى جانب الاهمال المتعمد للبنى التحتية وعدم تنمية وتطوير سهل نينوى منذ 2003 ولحد الان،  إضافة الى ذلك النظرة الدونية والخطب الدينية الممزوجة بالكراهية لغير المسلمين مازلت تدعوا للانتقاص منهم هي السائدة في المجتمع ، والانكى من ذلك وبالتوازي مع هذا الخطاب  محاولة سن تشريعات في اسلمة القاصر وتقويض المساحة  الضيقة للحرية الشخصية المتاحة للانسان في العراق  وبشكل خاص حقوق الاقليات  كما أكد زومايا ان عدم تحقيق مطالب الشعب الكلداني السرياني الاشوري في حماية خصوصيته الثقافية والدينية وعدم وجود برامج اعمار وصندوق حكومي ودولي لتعويض النازحين تعد رسالة سلبية تزيد من نزيف الهجرة وخيبة امل من الجميع ، وهذا ان دل على شيء عدم اهتمام الحكومة العراقية بوجود الاقليات ومستقبلهم في العراق!! .

وفي معرض قراءة المستقبل بعد داعش طرح زومايا أهم المشاريع المتداولة على الساحة السياسية العراقية ، وأكد ان الشعب الكلداني السرياني الآشوري وجميع الاحزاب والمؤسسات السياسية التي تعمل تحت خيمة تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية وحتى التي خارج التجمع جميعها متفقة على نقاط اساسية لعودة شعبنا والعيش بكرامة من خلال تحقيق النقاط التي تضمنتها ورقة المطالب التي تم الاعلان عنها في عنكاوا اربيل  في 7 آذار 2017  وأشار زومايا ان معظم النقاط التي وردت في ورقة المطالب هي ليست وليدة اليوم بعد داعش ، ولكنها مطالب اساسية طالب بها منذ 2007  في المؤتمر التأسيسي الذي من خلاله انبثق  المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري وهذا ناتج بسبب ما تعرض له وما يتعرض  له شعبنا من سياسة الاقصاء والتهميش وعدم الاهتمام بمناطقه وغياب الامن في مناطقه التاريخية في سهل نينوى والعراق ولحد الان ، وفي معرض الاجابة عن اسئلة الحاضرين أكد زومايا بان المطالبة بالحقوق ليست تقسيم العراق كما يدعي البعض ، وأن من يحب ويؤمن بوحدة العراق لابد ان يراعي ويدافع عن حقوق مواطنيه الى جانب ذلك أشار إن استحداث محافظات جديدة ومنها محافظة سهل نينوى هي ضرورة تمليها زيادة عدد السكان والنظم الادارية الحديثة واللامركزية في الحكم وهي من الاسس التي خطت الكثير من الدول النجاحات في احترام حقوق الانسان والاقليات وهي تستند اساسا على اساس اداري وجغرافي وليس كما يروج لها البعض الذي لا يحترم خصوصية الشريك له في الوطن من الاقليات ، كما أشار ان الكورد لهم الحق في تقرير مصيرهم وهذه ليست منة من احد حيث كفلتها جميع الشرائع والقوانين الدولية في تقرير مصيرهم في البقاء ضمن العراق او الاستقلال .

كما شارك الشيخ الوزير ابراهيم في الندوة بمداخلة قيمة تحدث عن واقع المرير للايزيدية في العراق ومطاليبهم بالعيش الكريم الى جانب ضرورة حماية خصوصيتهم الثقافية والدينية ، والجدير بالذكر تم عرض المعرض الشخصي للمخرج طاهر سعيد متي في قاعة الديوان بعنوان " صورة من بلاد مابين النهرين "  تتحدث الصور التي تم التقاطها من قبل المخرج سعيد متي  بعد تحرير سهل نينوى للدمارالذي لحق بقرى والبلدات المسيحية وحرق البيوت والكنائس وتحويلها الى ساحات تدريب للارهابين ، كما اعتذرت ادارة الديوان الشرقي الغربي للخلل الفني الذي حال عدم عرض فلم صامدون وباقون للمخرج طاهر سعيد متي الحائز على جائزة اوسكار ايجيب الرابع في شباط /2017 في القاهرة العاصمة، كما شارك في الندوة الفنان جمال التاية العزف على آلة العود بعنوان وتريات من بلاد بين النهرين .












شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6757 ثانية