بيان تأييد منظمات المجتمع المدني المشاركة في مؤتمر بروكسل      المجلس الشعبي يشارك في المؤتمر السنوي الثامن لمؤسسة التضامن القبطي في واشنطن      ايضاح من حزب بيت نهرين الديمقراطي: نعلن مشاركتنا في مؤتمر بروكسل      لبنان ينجو من كارثة!!! داعش كان يحضر لاستهداف بطريركية السريان في بيروت      مخاطر التغيير الديموغرافي على مسيحيي سوريا      الرئيس العام للرهبنة الدومنيكية يزور البطريركية الكلدانية      بيان حزب الاتحاد السرياني الديمقراطي وكتلة الوركاء الديمقراطية وحركة المسيحيين الديمقراطية المستقلة حول مؤتمر بروكسل      سيادة المطران افاك اسادوريان يزور قناة عشتار الفضائية      العائلات العراقية المسيحية في القليعة اللبنانية: لم يكن عندنا “قوات” لتدافع عنا      البطريرك ساكو يتفقد أعمال صيانة كاتدرائية مار يوسف في الكرادة ببغداد      فيديو.. "الحافلة السياحية" تجوب اربيل للمرة الاولى      هذا هو السر وراء ارتداء العروس الفستان الأبيض والطرحة يوم زفافها!      ماذا تبقى لداعش في الموصل القديمة؟      قطر والمونديال.. فضيحة حفل ريو والطائرة الخاصة      المسلحون في الفلبين يذبحون رهائن من المسيحيين      سيادة المطران افاك اسادوريان يترأس قداساً لابناءِ الرعية في كنيسة ام النور بعنكاوا      المحكمة العليا تعيد العمل جزئياً بمرسوم ترمب حول الهجرة      في خبر عاجل ومرعب: المسيحيون يُضرَبون بالفؤوس!!!      رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق: استقلالُ كوردستان صعبٌ حالياً      انطلاق فعاليات مهرجان ام المعونة الثامن في عنكاوا
| مشاهدات : 862 | مشاركات: 0 | 2017-03-15 09:53:53 |

تقرير منظمة حمورابي عن زيارة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي الى العراق

 

عشتار تيفي كوم/

 - الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع تختتم زيارة الى العراق، وتؤكد أن التزام العراق بالتصدي للآثار الناجمة عن العنف الجنسي المرتبط بالنزاع هو مصدر تشجيع لها

 تلقينا في منظمة حمورابي لحقوق الانسان تقريرا اخباريا عن زيارة قامت بها الى العراق السيدة زينب حاوا بانغورا الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي ، ولأهمية ما جاء في التقرير نعيد نشره :

بغداد/اربيل، 7 آذار 2017 – إختتمت السيدة زينب حاوا بانغورا الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي في حالات الصراع زيارة الى العراق استغرقت سبعة أيام، معربة عن ارتياحها لالتزام السلطات العراقية بالتصدي للآثار الآنية والطويلة الأمد والناجمة عن العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، مما يتيح الاعتراف والدعم للضحايا ويسلط الضوء بشكل دقيق - على المستوى الدولي- على أولئك الذين يرتكبون هذه الانتهاكات الشنيعة أو الذين يقفون وراءها أو يغضون الطرف عنها.

وقالت الممثلة الخاصة "خلال زيارتي السابقة في شهر نيسان من عام 2015، أصبت بالذعر من جراء الفظائع التي ارتكبها تنظيم داعش ضد النساء والفتيات العراقيات، لاسيما جريمة الإبادة الجماعية ضد أبناء المكون الأيزيدي واستهداف الأقليات والمكونات الاخرى من المجتمع العراقي مثل التركمان الشيعة والعرب الشيعة والسنة والمسلمين الاكراد والمسيحيين. ويشمل ذلك إستخدام العنف الجنسي كإسلوب ارهابي وهو بمثابة حافز لتجنيد المقاتلين من خلال وعود بالحصول على زوجات وفتيات لاستعبادهن جنسياً وجمع الاموال من خلال بيع النساء والفتيات والاتجار بهن. بيد إنه يوجد حالياً وعي أكبر بكثير بخصوص هذه الجرائم، وقد أبدت السلطات التزام وتصميم سياسي أكثر رسوخاً للتصدي لهذه المشكلة." وأكدت كذلك أنه لا بد من النجاح في العراق، لأن تجربتنا سوف تكون مفيدة في حالات اخرى حيث نواجه أيضاً جماعات متطرفة تستخدم العنف الجنسي لأغراض استراتيجية.

وتأتي زيارة السيدة بانغورا، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي في حالات الصراع، إلى العراق في أعقاب توقيع بيان مشترك بين الامم المتحدة والحكومة العراقية في شهر أيلول من عام 2016 بشأن منع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع والتصدي له. وكان القصد الرئيسي من الزيارة هو إجراء مشاورات مع جميع الاطراف المعنية بغية بلورة خطة لتنفيذ الالتزامات الواردة في البيان المشترك. ويتضمن ذلك توفير حماية أفضل للمكونات وتقديم خدمات أفضل للناجين فضلاً عن محاسبة الجناة. واتخذت السلطات عدداً من الخطوات الايجابية بما في ذلك تعيين جهتي اتصال رفيعتي المستوى على المستوى الاتحادي وفي حكومة إقليم كردستان، من أجل العمل سوية في مرحلة التنفيذ، والقيام بدورهما كجهتي اتصال مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

وخلال زيارتها الى العراق، التقت الممثلة الخاصة للأمين العام مع كبار القادة السياسيين في بغداد وأربيل ودهوك، بمن فيهم رئيس وزراء جمهورية العراق ورئيس وزراء اقليم كردستان والزعماء الدينيين وممثلي المجتمع المدني والجهات المكلفة بتقديم الخدمات. واتفقت السلطات العراقية بأنها تتحمل مسؤولية تشاركية في التصدي للآثار الآنية والطويلة الأمد الناجمة عن العنف الجنسي المرتبط بالنزاع. وأقر رجال الدين ووجهاء المجتمع الذين قابلتهم الممثلة الخاصة خلال زيارتها، بدورهم الحاسم في التحدث علانية وبصراحة عن العنف الجنسي ورعاية الناجين وضمان إعادة إدماجهم في المجتمعات. وكذلك أكدت الممثلة الخاصة أهمية ضمان أن ينشأ الاطفال المولودين إثر حمل ناجم عن الإغتصاب بكرامة، وأن يكون لهم وضع قانوني رسمي، كي لا يتم تهميشهم بصورة دائمية، وألّا يكونوا نتيجة لذلك أهدافا محتملة للتطرف والتجنيد في المستقبل. ويعد هذا واحداً من طائفة الاعتبارات التي ينبغي معالجتها ضمن الاصلاح التشريعي المعقد في سبيل تنفيذ البيان المشترك.

واختتمت السيدة زينب حاوا بانغورا حديثها بالقول "في غياب المساءلة، لن يكون هناك مصالحة وطنية قابلة للحياة أو سلام دائم في العراق. لذلك فإن مفاد رسالتي إلى الذين ارتكبوا هذه الجرائم الشنيعة هو أنه بغض النظر عمّن تكونون أو أينما تحلون، ستلاحقكم السلطات العراقية وسيلاحقكم المجتمع الدولي بلا هوادة، حتى تأخذ العدالة مجراها في نهاية المطاف" . "

 

يشار الى ان منظمة حمورابي لحقوق الانسان هي احدى المنظمات المدنية العراقية التي تابعت ميدانيا زيارة المبعوثة الدولية ، وجاءت هذه المتابعة من خلال السيدة باسكال وردا رئيسة المنظمة .

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6924 ثانية