رسائل تهنئة للبطريرك ساكو من رئيس مجلس اساقفة فرنسا، مار ميليس وصموئيل كوموش      البطريرك ساكو يستقبل نائب السفير الأمريكي      الكردينال بليز سوبيج يستقبل المطران بشار وردة في شيكاغو      شاهد الأب مارتن بني وهو يتكلم عن دور المسيحية في نشر السلام في العراق والعالم      بيت يسوع الطفل في بغديدا يحتفل بتخرج 250 طفلا      الحكومة التركية تعيد 55 سند ملكية لمسيحيي ماردين      جمعية ’عون الكنيسة‘ تضع حجر الأساس لـ97 بيتًا لمسيحيي حمص      كمال يلدو: مع الناشط المدني الاستاذ كامل زومايا، نائب رئيس منظمة (شلومو) لتوثيق الجرائم      قبول الأب شمعون خاميس كاهنا رسميا في أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الأشورية      شاهد .. تسعة من اللاجئين المسيحيين الناجين من داعش يروون ما حدث قبل سقوط الموصل      المحكمة الاتحادية العراقية ترد دعوى إلزامها بعدم المصادقة على نتائج الانتخابات      البرلمان العراقي يدرس استصدار قرار حاسم بشأن إلغاء الانتخابات أو إعادة العدّ يدويًّا      هيئة الأنواء الجوية: إعصار "مكونو" لن يصل إلى إقليم كوردستان      إعلان الطوارئ في ولايات أميركية      للسيدات.. فائدة غير متوقعة من الوجبات الصحية      إعلان أسماء مرشحي جائزة البوكر المرموقة للرواية      الريال يحتفظ بعرشه في دوري الابطال      البابا فرنسيس: معادلة الإرهاب بالإسلام.. ’كذبة تتسم بالحماقة‘      مسعود بارزاني في ذكرى42 لثورة كولان يؤكد على ضرورة "تحقيق الرسالة"      علاوي يطالب القضاء بفتح تحقيق عاجل وشامل بالاتهامات الموجهة لمفوضية الانتخابات
| مشاهدات : 695 | مشاركات: 0 | 2017-03-13 11:47:54 |

العراق ....وطني إلى أين ؟؟؟

عبد الجبار نوري

 

 

المقدمة/ عذراً يا أمّ قلبي أن مقالاتي هذه ليست مرثية ، بل مجموعة خواطر مُرّة تعبرعن آهاتنا و تألمنا لأوجاعك وجراحاتك العميقة والتي ربما توزن بقرنٍ من عمرك المديد ، وأقولها لجيل الحداثة والعصرنة الفاقدة لثقافة المواطنة :  (أنّكم ستبكون يوماً كالنساء على وطنٍ لمْ تحافظوا عليهِ كالرجال ) ، ذات يوم كان لي وطن أسمهُ العراق وضيّعها معارضوا المنافي بدخولهم مردفين قطار الأجنبي ودباباتهِ بعد 2003 سنة النكبة والسقوط الأخلاقي في سباق مراثوني لنيل الكرسي اللعين وتناسوا حكمة أجدادنا ( لُعِنَ طالبها ) وتجلببوا بها وأقل ما نقول عنهم " أنّهم طلاب سياسة وليسوا طلاب دولة عبر قحط أخلاقي يمتص شهيق البشر ويرميهم على قارعة الطرقات ، ولم يستوعبوا مفهوم الحرية بأنها أنعدام القسر الخارجي ، والديمقراطية بأنها تعني عدم ألغاء الآخر ، وهل حقاً فقدنا العراق ؟ للحقيقة التأريخية أن جميع أصحاب القرار السياسي المستوردين من الخارج يحملون أصلاً فايروس المحاصصة البغيضة في الولاء الهوياتي والمكوناتي والتخندق الطائفي والأثني والمناطقي ، صحيح أن الديمقراطية أحدثتْ أنفتاحاً داخليا وأقليمياً ودولياً بتعددية حزبية ، وتداول السلطة بشكلٍ سلمي ، وبدون البيان رقم – 1 - ، ولكن هذه الديمقراطية جاءت عرجاء بمقاسات العم سام والتي أدت إلى فشل حكومات ما بعد السقوط ولعقدٍ من الزمن .

بعض تجليات ومعطيات الضياع والفشل :

1 - غياب هيبة الدولة في المجال الداخلي حين يكون الوضع الأمني مرتبك بين الخطف والأغتيالات وسرقات البيوت ومكاتب الصيرفة ورواتب الموظفين بعصابات مسلحة ، وسرقة المال العام حتى أمتدت أيادي السوء إلى موجودات البنك المركزي الذي كان يحوي 65 مليار دولار واليوم ترشق الرقم إلى 45 مليار بالوقت الذي يعتبر موجودات البنك غطاء للعملة المتداولة وثقة العالم بسيولتنا النقدية ، وأية هيبة بقت للحكومة حين يعترف أحد النواب بأنهُ أخذ رشا أمام ملايين المشاهدين  وعلى الهواء مباشرة .

2- أما على الصعيد الدوبلوماسي فحدث بلا حرج ، حين تحتل تركيا بعشيقة منذ أكثر من سنة ، وتبني خمسة قواعد عسكرية في شمالنا الحبيب ، والتدخل السعودي في الزيارة الغير مرحب بها لزيارة وزير خارجيتها في فرض شروطٍ مسبقة غير مهذبة على العراق .

3-الدستورالملغّمْ الذي كُتب على عجل وبأشراف كُتل ضمنت لنفسها حصة الأسد ، وحكومات بعد 2003 تغافلت عن تغيير فقراته المسيئة للأجيال القادمة ، وأنهُ ليس بكتابٍ مقدس حتى لا يمكن مواجهة فقراته التي لا تلائم الأجيال المستقبلية ، فالدستور الأمريكي تعرض للتغيير 16 مرة لحد الآن .

4- مؤتمرات التمزيق التي جرت وتجري لحد اليوم في باريس وجنيف والدوحة والرياض وأسطنبول في قبرصة العراق وأقلمته على أسس مذهبية طائفية وقومية أثنية ، وهي أحياء لمشروع بايدن السيء الصيت.

ويكفي نتائج الحرب وما أعقبها أنّها أدت إلى قتل قرابة مليوني عراقي ونزوح أكثر من ثلاثة ملايين مشردين تحت خيمة الوطن وهجرة أكثر من أربعة ملايين آخرين يطلبون المنافي ، وهذا الأنهيار البنيوي متزامن مع شرعية متطلبات الأسرة الأممية والتي تتمحور حول ( أحترام حقوق الأنسان وسيادة حكم القانون ومظالم المجموعات ووالتنمية الغير متوازنة ) فأصطف العراق ضمن 178 دولة فاشلة وهشة .

5- أقتتال العشائر العراقية في بعض مدن الجنوب وديالى وبالسلاح الثقيل لأسباب تنافسية في السيطرة على تجارة تهريب النفط والمخدرات وحتى تهريب البشر ، فشل الأمن في عموم العراق أبتداءاً من سنتي 2006-2007 أعوام التصادم الطائفي التي أرتقت إلى حربٍ طائفية ، وسببهُ : أن العراق أصلاً يعاني من خلل في بنية الدولة لتنعكس على بنية الأمن العراقي

6 –أن 328 حزباً قدم مستمسكاته القانونية لمفوضية الأنتخابات أستعداداً لخوض الأنتخابات المقبلة ، بالحقيقة أنهُ رقمٌ خرافي مذهل هو الفوضى بعينه لأن هذه الأحزاب ستعمل على تحصيل أموال من الحكومة المركزية .

7-خلل وأرتباك وفوضى في ترسيم خطوات الموازنة الموسومة ب80% للمصاريف التشغيلية من رواتب ومصروفات يومية و 20% فقط للمشاريع التنموية ، بالأضافة إلى عدم توجه الحكومات بعد السقوط لمعالجة أحادية الأقتصاد العراقي بالأعتماد على النفط بنسبة 98% والتي أنعكست على غلق المصانع المنتجة سابقاً .

أخيرا/ وطنٌ عريق بكل مفرداتهِ ، يدعوا الجميع إلى " ثقافة المواطنة " والأولوية للمشروع الوطني الذي ينتج منهُ التفكير بالأجيال القادمة ، وأهمال السياسي الذي يفكر بالأنتخابات القادمة ، والبحث عن عنصر التكافؤ الذي هو أساس كل علاقة بأستحضار رغيف الخبز ، وأستحضار أرواح مناضلينا الذين جمعوا نزق الثائر المناضل وجأش المناضل الطامن أمثال الزعيم الشهيد الخالد " عبدالكريم قاسم " وننشر شعار لا --- للفكر الظلامي لأنهُ وصفة أنتحار للأمة ، ولا – للتكفير لكونهِ تحريض صريح على القتل العمد والتنكيل ، والحل النهائي هو السلام ثُمّ السلام  الذي هو ترنيمة الملائكة  قاعدتهُ الحوار بلغة الجغرافية لكونه مسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية ، ولنقتدي ونتعلم من المنظمات الثورية العالمية أمثال : جيفارا ، أمل الحرية في الهند ، الجيش الأحمر ، الأمريكي الهاديء ، كراهام كرين ، وحبذا لو أخذنا في الأنتخابات القادمة بالنظام الرئاسي بدل النظام البرلماني الحالي الذي أفرغ المواطن من كل شيء جميل ، ونأخذ بالأغلبية السياسية في تشكيل الحكومة مجردة من الفئوية والكتلوية المفيرسة بالمحاصصاتية ---

*كاتب ومحلل سياسي عراقي مغترب

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9519 ثانية