مسيحيو تللسقف يعبرون عن مخاوفهم من سيطرة الحشد الشعبي على باطنايا      البطريرك الراعي: لم يعد باستطاعة لبنان تحمل المزيد من تداعيات النزوح      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تقدم خدماتها في قرية باز      حميد مراد لقناة عشتار الفضائية : على المجتمع الدولي دعم العراق لإعادة بناء المدن التي دمرها الارهاب      البابا تواضروس: تفريغ المسيحيين من بعض بلاد الشرق خطر على استقرار العالم      اليوم الثاني لزيارة البطريرك ساكو الى ابرشية البصرة      الدكتور روبين بيت شموئيل يزور المديرية العامة للمكتبات في إقليم كوردستان      ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يناشد الجهات المعنية بأعطاء اولويات في الاهتمام للواقع الدراسي في مدارس المناطق المحررة والمناطق الريفية      الدراسة السريانية تختتم الدورة التطويرية الثامنة في بغداد      افتتاح مؤتمر دعم المسيحيين في الشرق الأوسط بواشنطن الاربعاء      أربيل: 32 حزبا وجهة سياسية في كردستان تصدر بيانا بشأن التطورات الأخيرة      واشنطن تطرح تصوراً عن المناطق المتنازع عليها وكوردستان ترحب      دونالد ترمب: استعادة الرقة تعني نهاية خلافة تنظيم داعش      برشلونة وميسي.. صفقة تتخطى كل ما سبق      بالصور .. بعد عرض لوحة دافنشى للبيع.. شاهد بالصور أشهر 7 لوحات للمسيح      البابا يستقبل المشاركين في مؤتمر ينظّمه المجلس البابوي لتعزيز البشارة الجديدة بالإنجيل      مؤتمر دولي في الدوحة يناقش عوامل البقاء والتهجير لمسيحيي الشرق الاوسط      منطقتان أوروبيتان تشهدان استفتاء حول الحكم الذاتي      ضابط إيراني رفيع: سليماني يقود عمليات قواتنا في سوريا والعراق      ترامب يعلن خطوة تاريخية بشأن ملف اغتيال كينيدي
| مشاهدات : 767 | مشاركات: 0 | 2017-03-11 17:54:47 |

المشهداني يدعو إلى العمل على تذليل صعوبات إقامة الدولة الكوردية

 

عشتارتيفي كوم- رووداو/

 

حث عضو مجلس النواب العراقي عن تحالف القوى، محمود المشهداني، اليوم السبت، 11 آذار، 2017، على العمل في سبيل تذليل الصعوبات أمام إقامة الدولة الكوردية، مشيراً إلى أن استقلال كوردستان "حلم مشروع لن يعارضه العراقيون".

وقال المشهداني لشبكة رووداو الإعلامية، إن "مشروع بناء الدولة العراقية لم يتحقق في اعقاب سقوط الدولة العراقية باكملها بعد أن سلمنا الاحتلال دولة محطمة وشبة خاوية بسبب دخول الاحزاب المتنافسة في صراع على السلطة"، مضيفاً أنه "بالتأكيد أن هذا الوقت الذي مر في صراع الطوائف أتى على حساب مشروع الدولة اضافة الى سوء الادارة وعدم حنكة القائمين عليها الى جانب اسباب موضوعية ومنها دول الجوار الساعية للحصول على النفوذ باثارة الطائفية كل على حسب اجندتها".

واشار الى أن "الصراع داخل تلك مؤسسات الدولة على أساس معادلة السنة والشيعة والكورد أدى الى انهيارها امام عصابات داعش الارهابية"، مشدداً على أهمية "مبدأ الحوار والحوار المستدام والاحتكام الى الدستور في حل الخلافات".

وأوضح أنه "ينبغي وجود لجان فنية متخصصة تمثل اقليم كوردستان والحكومة العراقية تعقد اجتماعات دائمة لايجاد سبل لحل الخلافات بعيداً عن المزايدات السياسية والصراعات الحزبية، واجراء لقاءات مكثفة لا تنتهي الا بالتوافق بما يمثل مصلحة الجانبين، وتجنب انعدام التواصل وتباعده".

وبشأن استقلال كوردستان قال إن "كوردستان منذ ايام شرف خان تحلم باقامة دولة كوردية وهو حلم مشروع لجميع الشعوب خاصة بعد انهيار الدولة العثمانية ونشوء الكثير من الدول العربية"، مضيفاً أن "الكثير من الامم أصبح لها دول الا القومية الكوردية ولكن لسنا نحن المعرقلون لذلك بل يرتبط الأمر بالسياسة الدولية وظروف موضوعية محيطة".

وأكد أن "على  القيادة الكوردية -وهي تعي ذلك- أن تعمل على تذليل هذه الصعوبات واجراء الاستفتاء العام على الاستقلال وفق الدستور"، مضيفاً: "سوف لن يكون العراقيون هم من يعارضون ذلك بل يجب على دول الجوار أن تذلل الصعاب تمهيداً لاستقلال".

وذكر أن الاستقلال "حق مشروع لا على اساس التنافس وانما على اساس المشروعية لانه اذا ما قامت الدولة الكوردية فإنها لن تجد اعز وأقرب من صداقة الاقليم العربي او ما تبقى من العراق تجاه اخوتهم الكورد حيث نرتبط بعلاقات حميمة"، مبيناً أنه "إذا ما تم الاستفتاء الشعبي وارادت القيادة الكوردية اعلان الدولة الكوردية سوف تواجه مشاكل مع السياسة العالمية وليس مع اخوتهم الذين يتشاركون معهم الحكم الان".

وتابع أنه "علينا أن نتحول من دولة المحاصصة الى دولة المواطنة، والآن يشكو بعض السنة من تهميش السنة لهم وكذلك الأمر بين الشيعة والقومية الكوردية حيث هناك تنازع بين السلطات والاحزاب"، لافتاً الى وجوب أن يكون "المواطن هو وحدة البناء والكفاءة هي وحدة القياس، ونحن لدينا عملية ديمقراطية يمكن أن نحتكم الى مخرجاتها مع وجود تيار اغلبية سياسية تتحكم بمصير العملية السياسية".

ولم ينفِ المشهداني وجود "توتر بين السنة وايران لأن السنة يشعرون أن طهران تتعامل مع العراق بدعم الاخوة في التحالف الوطني والطائفة الشيعية فيما لاتدعم الدول العربية والاسلامية السنة"، رافضاً استخدام مصطلح "سنة المالكي لأننا مضطرون للتعامل مع اي رئيس وزراء يأتي الى الحكم من باب حفظ مصلحة المكون".








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6397 ثانية