بيان تأييد منظمات المجتمع المدني المشاركة في مؤتمر بروكسل      المجلس الشعبي يشارك في المؤتمر السنوي الثامن لمؤسسة التضامن القبطي في واشنطن      ايضاح من حزب بيت نهرين الديمقراطي: نعلن مشاركتنا في مؤتمر بروكسل      لبنان ينجو من كارثة!!! داعش كان يحضر لاستهداف بطريركية السريان في بيروت      مخاطر التغيير الديموغرافي على مسيحيي سوريا      الرئيس العام للرهبنة الدومنيكية يزور البطريركية الكلدانية      بيان حزب الاتحاد السرياني الديمقراطي وكتلة الوركاء الديمقراطية وحركة المسيحيين الديمقراطية المستقلة حول مؤتمر بروكسل      سيادة المطران افاك اسادوريان يزور قناة عشتار الفضائية      العائلات العراقية المسيحية في القليعة اللبنانية: لم يكن عندنا “قوات” لتدافع عنا      البطريرك ساكو يتفقد أعمال صيانة كاتدرائية مار يوسف في الكرادة ببغداد      فيديو.. "الحافلة السياحية" تجوب اربيل للمرة الاولى      هذا هو السر وراء ارتداء العروس الفستان الأبيض والطرحة يوم زفافها!      ماذا تبقى لداعش في الموصل القديمة؟      قطر والمونديال.. فضيحة حفل ريو والطائرة الخاصة      المسلحون في الفلبين يذبحون رهائن من المسيحيين      سيادة المطران افاك اسادوريان يترأس قداساً لابناءِ الرعية في كنيسة ام النور بعنكاوا      المحكمة العليا تعيد العمل جزئياً بمرسوم ترمب حول الهجرة      في خبر عاجل ومرعب: المسيحيون يُضرَبون بالفؤوس!!!      رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق: استقلالُ كوردستان صعبٌ حالياً      انطلاق فعاليات مهرجان ام المعونة الثامن في عنكاوا
| مشاهدات : 421 | مشاركات: 0 | 2017-03-03 13:43:39 |

الصواريخ الإيرانية الباليستية والكروز، إلى أين ؟

منصور سناطي

 

   بعد الحين والأخر ، يبرز في الإعلام الإيراني ، إبراز العضلات وإظهار القدرات العسكرية في مناورات برية وبحرية وجوية لإخافة دول المنطقة من جهة والإبقاء والإستزادة من تدخلاتها في شؤون الدول العربية والإقليمة بغطرسة وعنجهية قلّ مثيلها ، فهي تسيطر على لبنان بواسطة حزب الله ، و العراق بواسطة الميليشيات الشيعية وهي ( فيلق بدر يقوده هادي العامري ،وعصائب أهل الحق  يقوده قيس الخزعلي ، وجيش المهدي وتحول إسمه إلى سرايا السلام بقيادة مقتدى الصدر ، وجيش المختار بقيادة واثق البطاط ، وهو فرع حزب الله فرع العراق ، ولائه التام لإيران ، وقال البطاط إنه سيقاتل إلى جانب إيران لإن علي خامنئي معصوم ، ولواء أبو الفضل العباس أنشأه المرجع الشيعي قاسم الطائي يقوده علاء الكعبي ، هذه أهم الميليشيات التابعة لإيران الممولة من إيران سابقاً ولكن الآن تمويلها من خزينة العراق .

   وفي اليمن تدور معارك ضارية بين المخلوع صالح المتحالف مع الحوثيين الممولين من إيران مالياً وتسليحياً من جهة وبين الحكومة الشرعية من الجهة الأخرى .

   وفي سوريا يقاتل حزب الله وبعض الميليشيات العراقية وقوات من الحرس الثوري الإيراني إلى جانب بشار الأسد ،ضد المعارضة والمنظمات الإرهابية ( داعش والنصرة وغيرها ) ، وقتل أكثر من ثلثمائة ألف سوري خلال الحرب المجنونة ولا يزال نزيف الدم مستمراً .

   وعودة إلى عنوان المقال : الصواريخ الباليستية وصواريخ الكروز الإيرانية ، نوضح ما يلي : الصواريخ الباليستية : وهي تعمل بدراسة مسبقة ، كسرعة الرياح والإحتكاك والإتجاه وشكل المقذوف وتأثير المقاومة ، في تحديد مكان السقوط ، ومعنى باليستي أي أن الإنسان لا يساهم في تحديد موقع السقوط  مباشرة ، بل عن طريق تحديد السرعة وإتجاه الإطلاق .

الصاروخ ( كروز ) : يعني الصاروخ الجوال ، له مسار محدد متغيّر حسب رغبة المطلق ، فعّال للأهداف المتحركة وضد المواقع المحصّنة والإصابة بزاوية معينة ، يطلق من منصّات برية وبحرية او طائرات أو بواسطة الإقمار الصناعية  أو مرسلات إشارات رادارية ، ومزودة بإستشعارات لكشف التضاريس ، ولها قدرة تدميرية كبيرة لإختراق الكتل الكونكريتية بعمق ستة أمتار، ذات الدفع الذاتي عند الملاحة والطيران وتشخيص الهدف .

   والصواريخ الباليستية والكروز كلاهما متوسطة وبعيدة وعابرة للقارات ( ستراتيجية)، ويمكن  تحميلها رؤوس نووية .  والصواريخ الباليستية غير دقيقة  ، وأما صواريخ كروز فهي عالية الدقة لا يتجاوز الخطأ المترين وبعمق ستة أمتار داخل الحصون المحصّنة  ، لكن عيوبها بطيئة 880كم/ساعة حيث أن طائرات هورنيت إف 18 أسرع منها بضعفين تقريباً 1600كم/ساعة  ، كلفتها 600.000$ ، لها القدرة على الطيران المنخفض لتجنب الرادار ، وزنها 1500كغم ، وأشهرها صواريخ توماهوك الأمريكية ، وإستعملت بنجاح باهرفي حرب الخليج .

     وهناك صاروخ إس51 سرعته 5966كم/ساعة له القدرة على ضرب أية نقطة على وجه الأرض في أقل من ساعة بنسبة خطأ ضئيلة ،أمريكي الصنع .

    والصواريخ الباليستية الإيرانية من كوريا الشمالية ،طورتها إيران ليصل مداها إلى 2000كم وتستطيع ضرب أية نقطة في  إسرائيل ، وهي تندفع بالوقود السائل سمتها إيران شهاب (3) بعد تطويرها سميت بصواريخ ( غدر).

     والسؤال الذي يطرح نفسه ، هل أن الشعب الإيراني يحتاج إلى مثل هذه الصواريخ المكلفة وهو يعاني الفقر والعوز ويحتاج إلى المزيد من المدارس والمستشفيات والطرق والجسور وفرص العمل والعيش بسلام ووئام مع جيرانه ،لا إلى تخويف جيرانه بالقدرات العسكرية بالصواريخ الباليستية ومؤخراً صواريخ كروز بالإضافة إلى برنامجها النووي المثير للجدل الذي ترمي منه الحصول على الإسلحة النووية ، بالإضافة إلى سياسة تصدير الثورة التي تكلف خزينة إيران المليارات لتمويل وتشكيل الميليشيات المذكورة أعلاه للسيطرة والتدخل في شؤون دول المنطقة .

   ويقال بأن شبيه الشيء منجذب إليه ، فها هي كرويا الشمالية ، تطلق الصواريخ الباليستية بين الحين والأخر ، وشعبها ينوء تحت خط الفقر في  سجن كبيرإسمه كوريا الشمالية ، ونرى هذه الدول المارقة متشابهة وصديقة لبعضها البعض ، فإيران وكوريا الشمالية وفنزويلا عندما كان رئيسها هوكوجافيز حياً وكوبا والصين وسوريا  وغيرها  ... هي أنظمة دكتاتوية قمعية تصنع أسلحة الموت بدل توفير لقمة العيش والرخاء والسعادة لشعوبها المظلومة ، عجبي !!

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6279 ثانية