حميد مراد لقناة عشتار الفضائية : على المجتمع الدولي دعم العراق لإعادة بناء المدن التي دمرها الارهاب      البابا تواضروس: تفريغ المسيحيين من بعض بلاد الشرق خطر على استقرار العالم      اليوم الثاني لزيارة البطريرك ساكو الى ابرشية البصرة      الدكتور روبين بيت شموئيل يزور المديرية العامة للمكتبات في إقليم كوردستان      ناطق مخول بأسم منظمة حمورابي لحقوق الانسان يناشد الجهات المعنية بأعطاء اولويات في الاهتمام للواقع الدراسي في مدارس المناطق المحررة والمناطق الريفية      الدراسة السريانية تختتم الدورة التطويرية الثامنة في بغداد      افتتاح مؤتمر دعم المسيحيين في الشرق الأوسط بواشنطن الاربعاء      مسؤول مكتب المانيا للمجلس الشعبي كامل زومايا يزور قناة عشتار الفضائية      البطريرك ساكو يزور ابرشية البصرة الكلدانية      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالسيدة جاندارك هوزايا      غداً.. منطقتان أوروبيتان تشهدان استفتاء حول الحكم الذاتي      ضابط إيراني رفيع: سليماني يقود عمليات قواتنا في سوريا والعراق      ترامب يعلن خطوة تاريخية بشأن ملف اغتيال كينيدي      البارزاني: الحكومة العراقية تعاقب شعب كوردستان تحت مسمى فرض القانون بدوافع وتوجيهات خارجية      ريال مدريد يعرض صفقة تبادل لخطف هداف توتنهام      البابا فرنسيس: مغفرة الله الحقيقيّة تأتي من نعمته ومشيئته      البيشمركة تعلن تفاصيل هجوم “التون كوبري”      "روس نفط" تشغل خط أنابيب لتصدير النفط من إقليم كردستان العراق      العراق يتعاقد لإنشاء أربع محطات كهرباء بالطاقة الشمسية      كوريا الشمالية على بعد خطوة من توجيه ضربة صاروخية لأمريكا
| مشاهدات : 1447 | مشاركات: 0 | 2017-02-17 15:15:39 |

فوائد البكتيريا النافعة

 

عشتارتيفي كوم- الطبي/

الدكتور نجوى محمد موسى الصاوي

 

يحتوي جسم الإنسان على نسبة متوازنة من البكتيريا النافعة والضارة، بحيث تقوم البكتيريا النافعة بحماية الجسم من الإصابة بكثير من الأمراض التي قد تنشأ عن تكاثر البكتيريا الضارة أو لسبب نقص البكتريا النافعة لما لها من وظائف عديدة ومهمة، وإذا حدث تغيير في النسبة الطبيعية وهي 85% نافعة الي 15% من البكتريا الضارة فإنّها لا تقوم بدورها المعتاد بكفاءة، ممّا يضعف من مناعة الجسم و يزيد إحتمالية إصابته بالأمراض. وتتواجد البكتيريا النافعة في الكثير من الأماكن في الجسم كالأمعاء وبخاصة الدقيقة منها، وكذلك في رحم المرأة وعند الأطفال والرضع.

 

فوائد البكتيريا النافعة في الجسم:

  • تصنيع العديد من الفيتامينات وبخاصة فيتامينات ب المركب وهي ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، ب9 وب12. بالإضافة إلى فيتامينات أ، ك و البيوتين.
  • تجديد خلايا بطانة القناة الهضمية وتحسين صحتها.
  • تقوم بعملية الهضم لبعض المكونات الغذائية الغير قابلة للهضم.
  • تقوم بتحويل السكريات إلى أحماض دهنية قصيرة كحمض البيوتريك الذي يشكّل الوقود للبطانة المعوية ويعمل على تجديدها باستمرار.
  • تحارب بعض حالات العدوى التي تصيب الجهاز البولي أو التناسلي أو الهضمي، فهي تمنع تكاثر أنواع من البكتيريا مثل السالمونيلا، الشيجلا، جرثومة المعدة، الإيكولاي وبعض الفطريات مثل الكانديدا. كما تسرّع الشفاء من الإسهال الناتج عن بعض حالات التسمم الغذائي
  • تساعد على تحفيز عمل الجهاز المناعي، إذ أنّها تعمل على زيادة عدد الخلايا المناعية في الجسم وتؤثر على 70% من المناعة عن طريق الأمعاء.
  • تفيد في إنتاج أحماض اللبنيك والخلّيك اللذين يحاربان البكتيريا الضارة من غزو الجسم.
  • منع نمو و انتشار الفطريات من الأماكن التي تتواجد بها عادةً كتلك التي تتواجد في الفم أو الرحم أو الجهاز الهضمي كالمعدة والأمعاء.
  • تقلل التفاعلات الإلتهابية التحسسية عن طريق تثبيط استجابة الأمعاء للأطعمه المسببه للحساسية.

 

 

العوامل التي تأثر على البكتيريا النافعة:

  • تغير طبيعة الأكل
  • تغير المكان
  • التعرض لبعض العلاجات مثل المضادات الحيوية
  • التعرض للأمراض

تزايدت الأبحاث حول أهمية البكتيريا النافعة، أدى ذلك إلى إنتاج أنواع معينة منها لعلاج الكثير من الأمراض و سميت هذه العلاجات باسم "البروبيوتك". تعطي نتائج التجارب عن كشف فوائد العلاجات بالبروبيوتك مجالاً من الإستعمالات الطبية النافعة، فالبحث الحديث على البيولوجيا الجزيئية وعلم المورثات للاكتوباسيلوس (العصيات اللبنية) قد ركز على التفاعل مع جهاز المناعة، وإمكانية مضادة السرطان، وإمكانية المعالجة الحيوية في حالات الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية، إسهال المسافرين، إسهال الأطفال ومرض القولون الإلتهابي. 

 

شروط اعتبار الأثر العلاجي للبروبيوتك:

  • أن تحتوي علي نوع واحد ومحدد من البكتريا الحية المعرّفة بالعائلة، المجموعة والنوع.
  • أن تتحمل وتتعايش عندما تمرعلي جميع مراحل الجهاز الهضمي.
  • أن تتحمل وتعيش علب الأقل خمسة أيام في الجهاز الهضمي لتتمكن من عمل مزرعة.

بعد وضع هذه الشروط نجحت فقط أنواع قليلة من البكتريا أهمها هي اللاكتوباسيلوس روتري والمتوفرة في الشرق الأوسط باسم بيوقايا نقط. وقد أثبتت بالفعل الدراسات الحديثة أن هذه هي أفضل الطرق الحديثة والبديلة لعلاج الكثير من الأمراض والوقاية من اخرى ومساعدتها لبعض العلاجات أيضا.

 

استخدامات البروبيوتك العلاجية:

  • مغص الرضع من عمر يوم الي ستة شهور .
  • الإسهال الحاد والمزمن بأنواعهم المختلفة من الإسهال البكتيري، الفيروسي والطفيلي، حيث أنها تحتوي علي مادة الروتيرين التي تثبط البكتيريا وتمنع نموها وتقلل من حدة الفيروسات أيضا.
  • إسهال المضادات الحيوية بسبب الإلتهاب المباشر للأمعاء أو إصابة الكولستريديام .
  • علاج جرثومة المعدة وتقلل من حدة و الأضرار الجانبية للمضادات الحيوية .
  • علاج الإمساك الوظيفي أو الغير مسبب ويكون غالباً سببه التحول من الرضاعة إلى الأكل أو إضافة وجبات من الغذاء بجانب الرضاعة أو بداية دخول المدارس للأطفال .
  • علاج وقائي للأطفال غير مكتملي النمو ووزنهم أقل من كيلو جرام واحد للوقاية من مرض تقرح الأمعاء.
  • علاج وقائي لكل مولود في أول ثلاثة أشهر من العمر لتقوية المناعة وتقليل حدة وتكرار حالات الإسهال، الإرتجاع و الإمساك أيضا ويحسن الصحة العامة لجهاز الطفل الهضمي.
  • الوقاية والعلاج من إسهال المسافرين.

 

 

الأضرار الجانبية أو التحذيرات للبروبيوتك:

فقد أثبت عدم وجود أي أضرار جانبية أو تحذيرات من استخدامها في كل من الأطفال والكبار حيث أنها تمت تجربتها علي الأطفال، الرضع غير مكتملي النمو و الكبار الذين يعانون من مرض نقص المناعة لمدة تتراوح من شهر الي سنة كاملة بدون أي أعراض جانبية أو أي تحذيرات. 

 

ولذلك أنصح دائما بالحفاظ على الأكل الصحي للحفاظ على البيئة بداخل الجهاز الهضمي والتقليل من استخدام المضادات الحيوية واستبدالها بهذه العلاجات البديلة بعد استشارة الطبيب المختص وينصح أيضا باستخدام البروبيوتك من أنواع اللاكتوباسيلاس روتري للحفاظ علي صحة الجهاز الهضمي و تحفيز المناعة.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7670 ثانية