المجلس الشعبي يعزي بوفاة عقيلة الاميرتحسين بيك      مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية يقيم حلقته الدراسية الأولى في عنكاوا      تفاصيل ذبح وحرق داعش لمسيحيين بسيناء      منظمة شلومو للتوثيق تحتفل بالمخرج طاهر سعيد      مقعد جديد مخصص للارمن ضمن مسودة قانون انتخاب مجلس النواب العراقي الجديد      في اليوم العالمي للغة الأم ... اتحاد الأدباء والكتاب السريان يعقد جلسة حوارية      البطريرك الراعي: المسيحيون ليسوا بأقلية في الشرق ولبنان لا يحلق الا بجناحيه      زيارة الشاعر نينوس نيراري والشاعرة مارينا بنجامين الى مطرانية كنيسة المشرق ومدارسها الآشورية في سيدني      وفد من منظمة (كابني) يزور عدد من المنظمات الانسانية في الاردن      أحتفالية جمعية الرحمة بمناسبة عيد الام      إقليم كوردستان: لم يتم التباحث بعد حيال مد أنبوب نفطي من حقول كركوك عبر الأراضي الإيرانية      تعويض مواطن اميركي سجنا ظلما لمدة 34 عام      القوات العراقية تقتحم مطار الموصل      فضيحة: هل دفعت بريطانيا ملايين الجنيهات تعويضات لداعش؟      "حفرة الرعب".. فيها رمى داعش جثث مئات العراقيين      خسارة قاسية لريال مدريد تشعل "الليغا"      سيادة المطران شليمون وردوني في لقاء مهم مع نخبة من ابناء ابرشية مار بطرس      حكومة إقليم كوردستان تعلن إعادة النظر في نظام إدخار رواتب الموظفين      الحكومة الألمانية تقرّ حزمة إجراءات لترحيل سريع للاجئين      تسمية عبد الغني شهد مدرباً للمنتخب الاولمبي العراقي
| مشاهدات : 410 | مشاركات: 0 | 2017-01-12 10:29:43 |

قمع الاحتجاجات فعل العاجزين

جاسم الحلفي

 

 

قد تتمكن قوات السلطة، باستخدام القوة واساليب البطش والارهاب والترويع، من فض اعتصام سلمي معين، لكنها بالتأكيد غير قادرة على انهاء حركة الاحتجاج. انما يبدو ان عقلية السلطة لا تزال قاصرة عن فهم ابعاد حركة الاحتجاج وخصائصها. ان ذهنية الحكام عاجزة عن استيعاب الاسباب الكامنة وراء مطاولة حركة الاحتجاج واستمرار انشطتها. فالفكر السلطوي الذي لا يكف عن مواجهة الاحتجاجات بالعنف، و الذي لا ينظر الى الازمة في عمقها، لا يدرك ان من يستخدم العنف لانهاء الاعتصام، كمن يحاول ان يطفيء حريقا بصب الزيت عليه!

ان عقل السلطة اضيق جدا من ان  يستوعب حقيقة ان حركة الاحتجاج ستستمر، بغض النظر عن رغبة اي جهة تعمل في اطارها. فهذه الحركة مذهلة بمفاجآتها، وهي لم تعبر عن نفسها كمجرد تظاهرة اسبوعية ميدانها ساحة التحرير، وساحات مراكز المحافظات. كما لم يقتصر الاشتراك فيها على من تمسكوا بذلك اسبوعيا في الساحات المذكورة.

ان الفكر السلطوي يعجز عن فهم قوة حركة الاحتجاج وتنوع فعالياتها وتواصل اشكالها واتساع وتيرتها. ويصعب عليه تتبع انشطتها واحصائها. وان من سماتها الاستمرارية والانتشار والتنوع. وقد جذبت فئات اجتماعية جديدة، بينها المكفوفون. فقد سارعت جمعية المكفوفين في البصرة يوم الاحد الماضي ( 8/1/2017)، غداة اقصائهم من شبكة الحماية الاجتماعية، الى تنظيم وقفة احتجاجية قرب مكتب مجلس النواب في المحافظة، ضد وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لقطعها رواتب الحماية الاجتماعية عن عدد كبير من المكفوفين أبناء المحافظة، فعرضتهم الى أذى شديد وهم يعانون اصلا من ظروف معيشية قاسية.

وفي اليوم ذاته تظاهر مئات المقاولين والعمال أمام مبنى مجلس محافظة النجف، مطالبين بمستحقات مالية لهم متأخرة منذ ثلاثة أشهر. وهددوا بتنفيذ اعتصام واقتحام مجلس المحافظة في حال عدم الاستجابة لمطلبهم.

كذلك تظاهر مئات المواطنين امس الاول الثلاثاء (10 /1/2017) امام مبنى مؤسسة الشهداء وسط بغداد «احتجاجا على عدم تطبيق قانون تعويضات الشهداء من الحشد الشعبي وضحايا العمليات الارهابية والنظام السابق، الذي أقره مجلس النواب العام الماضي ولم يطبق لغاية الان. فيما نظم عمال شركة الصناعات الجلدية الممولة ذاتياً يوم امس الاول ايضا، تظاهرة امام مقر شركتهم بمنطقة الكرادة في بغداد، احتجاجا على نقل زملاء لهم من منتسبي الشركة، بسبب كشفهم ملفات فساد كبيرة.

هذه بعض الانشطة الاحتجاجية التي نُفذت خلال يومين فقط. فالتظاهرات التي تنظم خلال الاسبوع الواحد ستستمر وتتواصل، ما دامت مطالبها لم تلق الاستجابة. نعم، ستستمر التظاهرات، لا سيما المتعلقة بالجانب المعيشي والخدمي، وستتصاعد طرديا مع تصاعد اعداد المشمولين بخط الفقر، والذين ارتفعت نسبتهم الى 30 في المائة من السكان خلال العام الماضي 2016، وفق ما اعلنه السيد عبد الزهرة الهنداوي المتحدث باسم وزارة التخطيط.

نعم، لن تتمكن اية قوة غاشمة من ايقاف حركة الاحتجاج، التي يتوقع اتساعها وانجذاب فئات اخرى جديدة اليها، ما دامت السلطة تتجاهل مطاليبها.

وان حال من يستخدم العنف للقضاء عليها، كحال من يحاول إطفاء حريق لاهب بالنفط!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس  12/ 1/ 2017








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6551 ثانية