في أول نشاط ثقافي لمدينة محررة : شكرا لأدباء نينوى , وعذرا لمثقفي بغديدا      النائب رائد اسحق: وزارة التعليم العالي توافق على استمرار استضافة الطلبة النازحين في الجامعات بغض النظر عن المدة      البطريرك ساكو يزور رئيس الجمهورية ويوجه نداء إلى القيادات العراقية      اثر لقاء قائد الجيش اللبناني حبيب افرام: الجيش ضمانة الوطن      الدراسة السريانية تشارك في حفل وزارة التربية بذكرى الاستفتاء على الدستور العراقي الدائم      المجلس القومي الكلداني يستقبل وفد المنظمة الآثورية الديمقراطية ( مطكستا )      النائب رائد اسحق يحضر قداسا وافتتاح معرض للرسم في بعشيقة      دعما للعائدين منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزع (230 ) سلة غذائية في بلدة كرمليس      30 دولة تشارك في مؤتمر المجر حول اضطهاد المسيحيين في الشرق اليوم      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس      العراق يصدر أمرا باعتقال نائب رئيس كردستان      إنجاز أوروبي جديد لميسي      ملا بختيار يعلن رفض الادارتين ويحذر من خطر “كبير” على كوردستان      خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة"      كوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوك      حقائق مثيرة للاهتمام حول أشياء نستعملها يوميًا!      رونالدو يغرد منفرداً في دوري الأبطال ويمارس هوايته المفضلة      مصر تحيل قاتل القس سمعان شحاته إلى المحاكمة الجنائية      نص رسالة رئيس إقليم كوردستان التي وجهها إلى الرأي العام في كوردستان والعراق والعالم      العراق: 100 بليون دولار كلفة إعمار المناطق المحررة
| مشاهدات : 546 | مشاركات: 0 | 2017-01-11 09:40:58 |

زيارة يلدريم دليل انتصار العراق

سلام محمد العامري

 

 

قال الخالق سبحانه في القرآن الكريم: "وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا ...." الأنفال آية 61.

منذ سقوط الطاغية عام 2003, وتُركيا نَصَّبت نفسها, المدافع عن حقوق الطائفة السُنية, ليس حباً بهم, بل لدوافع مُشبعة بأطماع قديمة, ولدفع الضرر عنها, حيث خطر الكرد الأتراك,  وتكوين دولة كردية.

سَمَحت تركيا بإقامة عدة مؤتمرات, كان أشهرها مؤتمراً تحت اسم( نصرة العراق)؛ وقد كان أبرز المحدثين فيه عدنان الدليمي؛ المعروف بالطائفية والتواطؤ مع الإرهاب, لعقدته المتأصلة ضد الشيعة, والذي يصفهم الروافض والصفوية, كغيره من بعض ساسة العراق.

تَصورٌ خاطئ ساد عقول بعض الساسة السنة؛ أن شيعة العراق, الذين ظُلموا أيما ظُلمٍ, إبّان حكم صدام, لمعارضتهم سياسته الدكتاتورية, سينتقمون من الطائفة السنية, حيث قَرَّبً صدام أبناء المناطق السنية, وأبناء عشائرها من الرمادي, والموصل وتكريت على الأخص, أما أبناء المذهب الشيعي, فكانوا من الدرجات الدُنيا, إلا من بايَعهُ ورضخ لعقيدة حزبه.

بَعدَ إسقاط مشروع المُحتل الأمريكي, حيث تَبَّنت المرجعية, استفتاء شعبياً عن نوع الحكم, ليختار الشعب العراقي بأغلبيته, النظام البرلماني لضمان عدم عودة الدكتاتورية, وجرت الانتخابات الأولى, دون مشاركة من بعض الأحزاب, بحجة مقاومة الإحتلال, بعد مرحلتين تمهيديتين, الأولى مجلس الحكم, والثانية الجمعية الوطنية, انخرط بعض الساسة, من الحزب الاسلامي وغيرهم, كممثلين عن الطائفة السنية.

بالرغم من اكتمال مشاركة المكونات, إلا أن المخاوف لم تتبدد, فالتدخلات الخارجية الإقليمية فَعَلَت فعلها, فتم العَمل بسياسة التوافق السياسي, من أجل إثبات حسن النية, والشروع لتكوين الحكومة الجديدة, إنَّ ذلك لم يرق لبعض دول الجوار, حيث كانت تركيا, على تلك القائمة, حيث لا ترغب باستقرار الساحة العراقية, متخذة من الطائفة السنية, سهماً بالوصول لمبتغاها.

عام 2013 – 2014, تم افتعال تظاهراتٍ واعتصامات, أشبه ما حدث في سوريا, فتغلغلت قوى الظلام, يساندها ساسة مدفوعي الثمن ليَعتَلوا المنصات؛ فتصور النظام التركي, أن الفرحة قد سنحت, لعودة الدولة العثمانية, فسمحت لدخول داعش, وابتاعت النفط العراقي منهم, ورفضت الدخول ضمن التحالف الدولي, لمحاربة الإرهاب.

عند معركة تحرير الموصل, دخلت قطعاتٌ من الجيش التركي, دون أخذ موافقة الحكومة العراقية, ما أدى لتصعيد في التصريحات من الجانبين, تميزت بتصدٍ جريء, من طرف الحكومة العراقية, فبادر الطرف التركي, بإرسالِ رئيس حكومته, من أجل الاتفاق, للضرر الذي أصاب تركيا, من الناحية الاقتصادية والأمنية.

بالنظر للمرحلة الصعبة, فقد استقبلت حكومة العراق, الوفد التركي بشكلٍ رسمي علني, لِتُثب للعالم أجمع, أنها دولة سلام, برغم الجراحات العميقة, التي سببتها السياسة التركية.

 كانت الآية 86 من سورة النساء" وإذا حُييتم بتحية, فحيوا بأحسن منها او ردوها ..", مثالاً لتسامح العراق عَما كان, عسى أن لا تعود البغضاء بين الجارة تركيا.

 

 Ssalam59@yahoo.com

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6416 ثانية