في أول نشاط ثقافي لمدينة محررة : شكرا لأدباء نينوى , وعذرا لمثقفي بغديدا      النائب رائد اسحق: وزارة التعليم العالي توافق على استمرار استضافة الطلبة النازحين في الجامعات بغض النظر عن المدة      البطريرك ساكو يزور رئيس الجمهورية ويوجه نداء إلى القيادات العراقية      اثر لقاء قائد الجيش اللبناني حبيب افرام: الجيش ضمانة الوطن      الدراسة السريانية تشارك في حفل وزارة التربية بذكرى الاستفتاء على الدستور العراقي الدائم      المجلس القومي الكلداني يستقبل وفد المنظمة الآثورية الديمقراطية ( مطكستا )      النائب رائد اسحق يحضر قداسا وافتتاح معرض للرسم في بعشيقة      دعما للعائدين منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزع (230 ) سلة غذائية في بلدة كرمليس      30 دولة تشارك في مؤتمر المجر حول اضطهاد المسيحيين في الشرق اليوم      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس      العراق يصدر أمرا باعتقال نائب رئيس كردستان      إنجاز أوروبي جديد لميسي      ملا بختيار يعلن رفض الادارتين ويحذر من خطر “كبير” على كوردستان      خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة"      كوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوك      حقائق مثيرة للاهتمام حول أشياء نستعملها يوميًا!      رونالدو يغرد منفرداً في دوري الأبطال ويمارس هوايته المفضلة      مصر تحيل قاتل القس سمعان شحاته إلى المحاكمة الجنائية      نص رسالة رئيس إقليم كوردستان التي وجهها إلى الرأي العام في كوردستان والعراق والعالم      العراق: 100 بليون دولار كلفة إعمار المناطق المحررة
| مشاهدات : 591 | مشاركات: 0 | 2017-01-09 09:53:49 |

العودة الى المستقبل -2-

عبد الصاحب الناصر

 

 

يكاد يتدحرج مستقبل العراق الى الوراء كل يوم ، كلما استمعنا الى تصريحات السياسيين العراقيين و بالاخص القياديين، يدب  ارهاب كارهاب الانتحاريين في احشائنا ، شعور يتصاعد كلما فكرنا بما يقوله لنا ساستنا ( الفطاحل ) .

على ماذا تفاوض العبادي مع بن على ؟.

استعير و بتصرف و معذرة ، عنوان مقالة الدكتورة شيرين سباهي ( أخطفوني ...عليكم العباس وهذا رقم حسابي البنكي ) و اكتب  " اخبروني عليكم العباس ،عن زيارة بن علي " و لكم كل ما املك في العراق .

جاء يتفاوض على ماذا ، إذا كان لا يرغب في سحب قواته  المحتلة من العراق ؟؟؟.

مشكلة السيد العبادي في الايام الاخيرة اصبحت انه يتصور  نفسه  كاعلاميه و دعائي كاي سياسي امريكي ، يتنصل غدا مما يقوله اليوم . و كلهم هكذا، هو و وزير خارجيته و بقية وزرائه و رئيس برلماننا و بقية الفطاحل طبلوا فاثقلوا رؤس الشعب العراقي بقضية الاحتلال التركي للاراضي العراقية و عدم شرعيتها التي تتخالف مع العرف الدولي و حسن الجوار . قال العبادي ، انه و لا احد غيره لم يطلبوا من تركيا ارسال قواتها .الا يعني  " إذا " لقائه امس هو اعتراف بقبوله ببقاء تلك القوات ؟.و هل خرجت تظاهرات شعبية امام السفارة التركية في بغداد مثل مسرحية اختطاف الصحفية السيده " أفراح شوقي" .تظاهرات  صدرية كانت ام مجلسية ام عربية او علاوية او مطلكية  و لا حتى دعوجيه . 

طيات مقتطفات من البيان الختامي للطرفين :-

 

وأكد الطرفان (1) على عدم السماح بتواجد أي منظمات إرهابية على أراضيهما وعدم القيام بأي نشاط يهدد الأمن القومي لكلا البلدين. واتفق الطرفان على العمل سوية في مجال مكافحة الارهاب و داعش مع (2) التحالف الدولي، وإيجاد التفاهم في تحديد المصالح والتحديات المشتركة (3) برؤية استراتيجية من أجل أمن واستقرار المنطقة بالإضافة إلى القضاء على جميع العوامل التي من شأنها أن تهدد (4) أمن واستقرار المنطقة ومن ضمنها (5)الاستقطاب الطائفي والاثني.

 

لاحظ التناقض الصارخ في هذا البيان ،

1- تحمي تركيا نفسها من ال به كه كه " الارهابيين " بتواجدها على الاراضي العراقية

2- تركيا غير مساهمة في التحالف الدولي .٢- تركيا مازالت تحمي  مؤتمرات مضادة لمصالح العراق .

3- ما هي رؤية تركيا الاستراتيجية المشتركة مع العراق .

4-  ما هي مساهمات تركيا في امن و استقرار المنطقة

5 تركيا مازالت تؤجج الاستقطاب الطائفي ، الم تقل ان وجودها لحماية الاقلية المحلية .

ام جاء بن على لاسقاط العبادي سياسيا و وطنيا . و الا ، لم  لم يطلب السيد العبادي من بن على ( اقلها ) ان يعطي موعدا لسحب القوات التركية من العراق كتسويف سياسي و اعلامي على اقل تقدير . الا ان الصلافة السياسية تستسهل امام الضعاف فاقدي الارادة . ام جاء وكيل السلطان التركي يتفقد رعاياه  في ولاية العراق ؟.

ربما يتساءل انسان مخلص ، لماذا هذا العنوان ( العودة الى المستقبل ) ، لان ساسة عراق اليوم يتناسون الماضي  و لا يعترفون بالمستقبل . لنبدأ في كل الامور من جديد ، ما هو الماضي الا  المقدمة

 (  what's past is prologue )

عن William Shakespeare ، اسطورة" انطونيو" ، المسرحية ،الفصل الثاني

 

فاذا كنا لا نحترم و لا نتذكر اقوالنا و ما قلناه في الماضي ، سنعود دائما الى المستقبل مجردين من اي ثقة و بدون  اي  استعداد ، بل سنتعود ان نعود الى الماضي لاننا نستهويه و هو يغرينا بل يخدرنا و يداعب  كل حواسنا ، و لا  رادع و لا من يحاسب .

و من البيان الختامي  لكلا الطرفين ( المتحابين ) ما سيبقى وصمة عار في جبين اي سياسي عراقي .:-

 

أكد على تبني الطرفين تحقيق الأمن والاستقرار المتبادل ومكافحة الإرهاب سوية في إطار احترام سيادة ووحدة الأراضي الذي يمثل أساس العلاقات بين البلدين.

 

ان عبارة ( سيادة و وحدة الاراضي ) ، اكبر مزحة سمجه سيتذكرها الشعب العراقي لاجيال . يعني ، راح اتطلع جيوشك من العراق لو لا ؟. مثل ما نتذكر عن محمد و صاحبه ،

ها ، محمد يمكن رايح للحمام . لا والله ، رايح للحمام ، ها ،عبالي رايح للحمام .

طبعا تناسا الاخوة السياسيين العراقيين كل الاكاذيب و الادعاءات التركية السابقة و التي كذبوها دائما . اليوم اكد الاتراك ان وجودهم برضا الساسة العراقيين . و كان الله يحب المحسنين.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6703 ثانية