نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان يطمئن المسيحيين على وضعهم: أنتم مكون أصيل      النائب رائد اسحق يزور بعشيقة وبحزاني      الجمعية العراقية والمنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان يحتفلان بالذكرى ( 69 ) للاعلان العالمي لحقوق الانسان      وزير التعليم العالي في حكومة إقليم كوردستان: اللغة السريانية جزء مهم من التراث السرياني والتاريخ والهوية ويجب الحفاظ عليها      البطريرك ساكو يتفقد كنيسة ام الأحزان في الشورجة      فرع دهوك للمجلس الشعبي يستقبل بيت نهرين الديموقراطي      الكنيسة الكاثوليكية فى النمسا: 30 % من المسيحيين اللاجئين من العراق يرغبون فى العودة الى بلدهم بعد هزيمة تنظيم داعش      مسيحيو برطلة يهيئون كنيستهم لاعياد الميلاد      البطريرك بنيامين الأول عبود: المسيحيون في العراق كيان مُهمّش      الجيش اللبناني يستعيد جرس كنيسة و11 كتاباً دينياً قديماً لدير معلولا      وزارة النقل في كردستان ترجح افتتاح مطارات الاقليم قبل نهاية العام الحالي      العراق كما لم تشاهده من قبل      بوتين يتهم أميركا بغض الطرف عن دواعش يسافرون للعراق      النرويج..أول دولة توقف موجات "إف إم"      رونالدو يدخل تاريخ "الموندياليتو"      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد الميلاد المجيد للطلاب الإكليريكيين في دير سيّدة النجاة – الشرفة      جبار ياور: البغدادي لا زال حيا وتنظيم داعش يرتب صفوفه لشن هجمات      100 مليار دولار.. حجم الفساد في العراق      نيجيرفان بارزاني: يجب الاستفادة بشكل افضل من المصادر البشرية الغنية الموجودة في اقليم كوردستان      تيلرسون: ندعم الكورد في تطبيق الدستور العراقي؛ الذي لم يطبق بالكامل أبداً
| مشاهدات : 575 | مشاركات: 0 | 2017-01-08 09:53:47 |

تأملات وتساؤلات حول بعض حالنا اليوم (القسم السادس عشر)

رواء الجصاني

 

--------------------------------------------------------------------

76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني-  

 يوم الجيش العراقي

-----------------------------------------------------------------

  لا بـدّ من التنويه أولا الى أننا ندري مدى ما ستثيره السطور التاليات، من انفعالات وردود وتصورات، ومع ذلك، وبهدف الحوار اولاً، ومحاولة الغاء المختلف عليه بين شعوب الامة العراقية، ثانيا، نكتب هذه الخلاصات بأمل ان يتحقق المزيد من التقارب، والاندماج، وان يتعالى صوت الوطنية، بديلا عن الطائفية والمناطقية، وسواهما مما هو منتشر اليوم، وآن كره الكارهون .

  والحديث المقصود هنا عن المناسبة التي تصادف في السادس من كانون الثاني كل عام، للاحتفال بذكرى تأسيس الجيش العراقي ... وندري ايضا - مرة اخرى- بأن الامر يحتاج لكثير من الوقفات التحليلية والتفاصيل، والتأرخة الاوسع، لحساسية الموضوع. نقول ندري ذلك، ولكن، وبرغمه دعونا نؤشر لما قد يصلح ان يكون مدخلا / باباً،  للتداول والنقاش، على ابسط اشكاله... مع التأكيد على ان المعنيين بكل ما سيأتي ذكره والتطرق اليه، وعنه، هم قيادات الجيش، ونخبه العليا، السياسية والعسكرية بشكل أخص، وليس الافراد والمراتب، والمنفذين تحت طائلة القانون والعقوبات المعروفة بقسوتها في بلادنا ومنذ عقود، وما برحت تسود:

ثمة من يرى وهو مقتنع تمام الاقتناع، بأن جيش العراق الذي تأسس عام 1921 كان بقيادة وطنية / عراقية ... وأخرون يرون، وثقة متناهية، بأنها كانت من بقايا العثمانيين، أو تحت اشرافهم على الاقل .

وترى العموم بأن الجيش قام بواجباته ومهامه، وقدم خلالها التضحيات الجلى ... مقابل من يرى بأنه كان اداة تنفيذ، وماكنة لسحق الالاف دون ايما حاجة وضرورة، دعوا عنكم الخسائر الاقتصادية، والتداعيات الاجتماعية..وكلا الجانبين: المحبّ، والكاره، لديهما ما يستندان اليه، وعليه، لتثبيت قناعاته.

ومن بين ما يشير ويوثق له الكثيرون، قيام جيش العراق ببطولات في مشاركته القومية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: خلال معارك العرب واليهود، في فلسطين خلال الاربعينات الماضية، وخلال حرب 1973 العربية - الاسرائلية... وهناك من يتصدى فيقول بان تلك المشاركات جاءت وبالاً، لم تغنِ من جوع، أو تثمر غير سدى.  

كما يؤشر ويوثق مؤرخون ان لذلك الجيش – ونؤكد قياداته، ونخبه الرفيعة  والمسؤولة - انتهاكات وجرائم عديدة على مدى عقود وسنين ومن بينها: قمع الاشوريين عام ،1933  وقبلها تحركات"الرميثة" الشعبية عام  1931... ويواجه مؤرخون اخرون اندادهم، فيقولون انها لم تكن انتهاكات، بل حرص على وحدة البلاد، وخيرالعباد .

اما "بطولات" جيش العراق، التي يقول بها البعض، في الحرب ضد  "متمردي" الشعب الكوردي العراقي لمرات ومرات، وخاصة في عهد البعث الثاني (1968-1991).. فهي، لدى الجانب الاخر حرب عدوانية ليس آلا، وترتقي الى" جرائم حرب"  لم يشهد لها التاريخ مثيلا.

وأذ يتحدث "الموالون" لعظمة جيش العراق في الاطاحة بالملكية في 14 تموز 1958... يرد "المخالفون" بأن ماجرى في ذلك التاريخ كان بدء مآسي العراق اللاحقة، ولربما الى اليوم .

وهكذا الحال بالنسبة لاحداث 14 رمضان  1963 ( عروس الثورات) التي نفذتها بعض قيادات جيش العراق... بينما يرى الجانب الاخر بأن تلك "الثورة" ما هي إلا "بغي الانقلابات" قامت بها ونظمتها عصابات دموية.

 ثم تأتي "القادسية الثانية" عام 1980 ولثمانية اعوام، لتصد العدوان والامتداد الفارسي، المجوسي، بحسب الموالين... وهي – بالمقابل: "عدوان سافر" على جار تاريخي، وكان يمكن تفاديها باقل الخسائر .

اما حرب قيادة الجيش العراقي، السياسية والعسكرية، في "ام المعارك" خلال 1990-1991 فجاءت احترازاً من جهة، ولـ"ضم الفرع الى الاصل" من جهة اخرى، بحسب البعض ..  بينما كانت "غزواً" اشعل واحرق الاخضر واليابس، في دولة عربية جارة، و"عدوانا سافراً" ضد شعب مسالم ومحب ..

10- ولا ينسى المجادلون في هذا السياق، الدور "الباسل والشجاع" للجيش العراق، ونخبته وقيادته في انهاء " تمرد الغوغاء" في عشر محافظات عراقية عام 1991 ضد النظام "الوطني" ... في حين يرى مجادلون آخرون بأن ما حصل هو قمع  لـ "أنتفاضة شعبية " قام بها "مظلومون مجاهدون" وكادت ان تطيح بـ"الحكم الدكتاتوري" ورأس بلائه، صدام حسين.

-------------------------------------

...أخيراً، وفي عُجالة كما هي التنويهات اعلاه، هل من المناسب، والمشروع، ان يصار الى اعتماد واقرار يوم جديد آخر، للجيش العراقي الجديد، والذي لا خلاف - الى الان على الاقل- بأنه أنطلق، ويستمر، معمداً بالتضحيات الاغلى، دفاعاته عن الوطن والامة، ضد تنظيم "داعش" وفلوله، واتباعه، ومؤيديه من الملثمين والمسفرين، على حد سواء.

 

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6279 ثانية