البطريرك ساكو يزور دولة رئيس مجلس النواب العراقي      السيد ججو يزور وكيل وزارة التربية للشؤون العلمية      مجلس الوزراء العراقي يناقش ابرز النقاط التي من شأنها الاسراع بعودة المسيحيين الى سهل نينوى      المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      في حديث تلفازي وليم وردا: عدم الاكتراث بحقوق الاقليات واحدة من الانتهاكات التي تعرضت لها      ممثل قوات سهل نينوى يشارك في اجتماع مع القنصلية الأميركية      كوردستان تدعو بغداد لإنهاء اجراءاتها الانتقامية بعد حكم المحكمة الاتحادية      المرجعية الدينية تحذر من أزمة مياه حقيقية تهدد البلاد      ما هو عيد الشكر وكيف نشأ في أمريكا؟      استخدام "الكأس المقدسة" لمحاربة السرطان      نجم مانشستر يونايتد إلى المحكمة بسبب "حذائه"      مقررات رئاسة ICRIM&CHROME المنعقد للفترة من 16 - 20 تشرين الثاني 2017      تدفقات نفط كردستان العراق أدنى من نصف مستواها الطبيعي      فيديو: جادة الشانزليزيه تتزين بالأضواء احتفالا بأعياد الميلاد ورأس السنة      إطلاق "عمليات الصحراء الكبرى" في العراق      العراق يتطلع لخط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت
| مشاهدات : 1280 | مشاركات: 0 | 2017-01-07 09:38:09 |

غبطة المطران مار ميلس زيا يترأس قداس عيد الدنح المبارك في سيدني

 

 عشتار تيفي كوم/

في صباح يوم الجمعة المصادف 6/1/2017، احتفلت كنيسة المشرق الآشورية في سيدني بتذكار معمودية المسيح، واعلان سر الله بتجلي الثالوث المجيد للبشر، عند نهر الاردن، بقداس عيد الدنح المبارك الذي رعاه غبطة المطران مار ميلس زيا، الوكيل البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية لابرشيات استراليا، نيوزيلاند ولبنان، في كاتدرائية القديس ربان هرمزد في سيدني.

 وبحضور جمع كبير والاباء الكهنة، القس بنيامين شليمون، الاب يوسف جزراوي، القس نرساي يوخانس والقس نينوس ايليا، تحدث غبطة المطران في عظة القداس عن هذا العيد، كأحد الاعياد الربانية السبعة للكنيسة، متطرقاً الى الاختلافات الجوهرية بين معمودية يوحنا الزمنية المرتبطة بغفران خطايا وطهارة الجسد فقط، ومعمودية المسيح لمغفرة الخطايا وتقبل الروح القدس.

وتحدث غبطته عن اسباب وجوب عماذ المسيح من يوحنا المعمذان، لأكمال البر، لا لحاجته، كأله ظهر بالجسد، الى المعموذية، بل لحاجة المعموذية له لاعداد طريق القداسة للبشر، متحدثاً عن المشهد الالهي الذي اكتمل بحضور الاقانيم الالهية الثلاث عند نهر الاردن، وموضحاً ذلك من خلال شرح ترتيلة عيد الدنح في كتاب الخودرا، والتي رتلت لهذه المناسبة.

وعن ظهور الله بالجسد وقول المسيح "من رآني فقد رآى الاب"، تحدث غبطته عن أهمية المحبة باعتبارها مكملة للناموس، لانها وصية كبرى اختصرت كل الوصايا والشرائع عندما جمع فيها المسيح بين محبة الله والقريب، عندما قال " أحبب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك وكل ذهنك، وأحبب قريبك حبك لنفسك".

ثم تطرق غبطته الى أهمية المحافظة على المعمودية باعتبارها هبة مجانية من الله للبشر، وضرورة قبولها منذ لحظات العمر الاولى لكونها تسبق رغبة البشر في اقتنائها، وعدم التقليل من شانها المقدس وتغيرها جرياً وراء مصالح آنية، مبيناً اهمية التوبة والغفران وتناول القربان المقدس في حالة الوقوع في الخطايا، للمحافظة على هبة نقاء المعمودية المقدسة.

 بعد قداس العيد المبارك، أتم غبطة المطران مار ميلس زيا، مراسيم عهد المعمودية المقدس، لمجموعة من الاطفال تيمناً بمعمودية المسيح المباركة، في نهر الاردن.

 اعياد ربانية مباركة على الجميع، تتجلى فيها النعمة الالهية الخلاصية المجانية.

 

مكتب الاعلام والثقافة لكنيسة المشرق الاشورية في سيدني

 














شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6393 ثانية