قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يزور البطريركية الكلدانية      النائب رائد اسحق يلتقي الاب ثابت بولص كاهن رعية كرمليس      ديوان اوقاف الديانات يتولى ملف تعويضات ضحايا العمليات الحربية والاخطاء العسكرية والعمليات الارهابية      اتحاد بيث نهرين الوطني يهني الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالذكرى الحادية والسبعين لتأسيسه      نشاطات المديرية العامة للدراسة السريانية لمنتصف شهر اب      وثيقة.. مجلس ناحية بعشيقة يطالب بشمولها باستفتاء كوردستان      بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري ... مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك تقيم حفلا غنائيا موسيقيا      لواء حراسات سهل نينوى يزور حركة تجمع السريان      تهجير المسيحيين من بلدات سهل نينوى.. تحديات تسبق العودة      المطران جان بنيامين سليمان: مستقبل مظلم في العراق، لكن الأمل لا يموت      الوفد الكوردستاني يزور النجف لبحث موضوع الإستفتاء      فيديو.. نيمار داخل الثلاجة بـ 157 تحت الصفر      الحشد الشعبي يتحرك باتجاه تلعفر مع قرب ساعة الصفر      هذه المعالم لن تراها في أميركا مجدداً.. لعنة "شارلوتسفيل" تطارد رموز الحرب الأهلية وإليك قائمة الأماكن المستهدفة      "خلية برشلونة" خططت لارتكاب مجزرة باسطوانات غاز      40 مليون دولار لتحديث مطار اربيل الدولي وتطويره      لماذا تعزز السويد قدراتها العسكرية وتعيد الخدمة الإلزامية؟      فرقة النخبة تصل تلعفر استعدادا لمعركة التحرير      تحول “كبير” بموقف تركيا تجاه الاستفتاء ورئاستها تدعو بغداد الى حل المشاكل مع اربيل      الصحة تعلن عدد حالات الاصابة بمرض الايدز بالعراق
| مشاهدات : 1247 | مشاركات: 0 | 2017-01-06 16:57:50 |

هل أخطأ آينشتاين بشأن الجاذبية؟.. نظرية جديدة قد تعيد كتابة الفيزياء من جديد

 

عشتارتيفي كوم- هافينغتون بوست/

 

في تحدٍّ للفيزياء النظرية، كشفت دراسة عملية أن فهمنا للجاذبية، كما صوَّره العالم ألبرت آينشتاين على مدى 100 عام قد يكون خاطئاً كلياً.

بحثت الدراسة توزيع الجاذبية حول أكثر من 30,000 مجرة، وإن تأكد ما تقترحه، فإنها سوف تعيد كتابة الفيزياء كلياً، ماحية بطريقها المادة السوداء التي عجز العلماء عن إيجادها، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

 

ما النظرية إذاً؟

نشر إريك فيرليند، الأستاذ بجامعة أمستردام "فرضية فيرليند للجاذبية"، في وقت سابق من هذا العام، وذلك في محاولة لحلِّ لغز المادة المظلمة.

عند دراسة النجوم والمجرات، وجد علماء الفلك أن قوى الجاذبية تبدو أقوى مما كان متوقعاً، أما المناطق الخارجية من المجرات، مثل مجرتنا درب التبانة، فتدور حول المركز بشكل أسرع بكثير مما يمكن أن تستأثر به كمية المادة العادية مثل النجوم والكواكب والغازات.

تقليدياً، أوضح علماء الفيزياء هذا التناقض عن طريق افتراض وجود شيء آخر، لا نستطيع أن نراه، ويسمى المادة المظلمة أو السوداء.

لم يسبق أن رُصدت جسيمات المادة المظلمة، رغم الجهود المبذولة لكشفها، لكن علماء الفلك يستدلون حالياً على وجودها من خلال مراقبة بعض آثارها الجاذبة للمادة التي نراها بالفعل.

يقول فيرليند إننا بحاجة إلى إعادة التفكير في الجاذبية، وإزالة المادة المظلمة من المعادلة تماماً. وللقيام بذلك، تقترح نظريته المثيرة للجدل أن الجاذبية ليست من قوى الطبيعة الأساسية على الإطلاق، بل هي "ظاهرة ناشئة".

كتب بروفيسور فيرليند نظريته لأول مرة العام 2010 وظلت غير مجربة حتى الآن. ثم أقدم فريق بحثي من جامعة ليدن في هولندا باختبارها وتوفير أول الأدلة التجريبية للفرضية المثيرة للجدل.

 

آلية الدراسة

بدأ الفريق الذي تقوده عالمة الفلك مارغو بروير من مرصد ليدن، بمراقبة توزيع المادة في أكثر من 30,000 مجرة. ووجد الباحثون أنه عند استخدام فرضية فيرليند يمكن تفسير توزيع المادة دون استخدام مفهوم "المادة السوداء".

واستخدم الباحثون "عدسة الجاذبية"، وهي مؤثر بصري تظهر فيها المجرات الأقرب إلى الأرض، وهي تثني الضوء المنبعث مِن المجرات الأكثر بعداً، وهي طريقة معتمدة لقياس كتلة المجرة.

تثني جاذبية المجرات نسيج الفضاء فينحني الضوء المسافر عبره. ويسمح انحناء الضوء هذا بقياس توزيع الجاذبية حول المجرات، حتى عند مسافات أكبر بمائة مرة من المجرة نفسها.

قدم الفريق توقعات حول المجرات باستخدام كل من نظرية أينشتاين النسبية وفرضية فيرليند للجاذبية، ثم قارنوا بين توقعات النظريتين والملاحظات الفعلية.

وجد الباحثون أنه في حين قدمت كل من النظريتين التوقعات الصحيحة عن المجرات، فإن فرضية فيرليند فعلت ذلك دون استخدام أي من "المعامِلات الحرة".

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3272 ثانية