يوناثان بت كوليا السكرتير العام للاتحاد الاشوري العالمي يهنيء أحزابنا القومية في العراق بناسبة "أكيتو"      اتحاد النساء الاشوري يزور عددا من الامهات في مجمع " عنكاوا 2 ئاشتي" الكرفاني بمناسبة عيد الأم      مجلس الوزراء العراقي يقرر اعادة تفعيل عمل اللجان الفرعية لتعويض المتضررين في المناطق المحررة      زيارة مدير تربية الحمدانية لموظف الخدمات من ابناء شعبنا العائد من قبضة داعش      مارتن منا رئيس مؤسسة الجالية الكلدانية في ميشغان يشارك في استقبال العبادي في واشنطن      تاسيس رابطة تجمع السريان في استراليا      (كابني ) ترعى لقاءا شبابيا مع ممثلي البعثة البابوية ومجلس كنائس الشرق الاوسط في دهوك      الرابطة السريانية: في احتفال بعيد الأم      تكرار هزائم "داعش" يقوده للانتقام من المسيحيين في الشرق والغرب      المجلس الشعبي يشارك في ورشة أقامها المعهد الأمريكي للدين والسياسة      نجم الدين كريم: دستور العراق لم يمنع رفع علم كوردستان في كركوك      إصابة 12 شخصاً على الأقل في إطلاق نار أمام البرلمان البريطاني      السويد تستعد "جديا" لهجوم نووي روسي      علم الفلك والارقام الفلكية في محاضرة بالنادي الاثوري في نورشوبينغ السويدية      قائد سلاح البر الأمريكي الجنرال مارك ميلي: معركة الموصل نموذج عن حروب المدن في المستقبل      حظر أمريكي وبريطاني على حمل أجهزة إلكترونية في الطائرات القادمة من دول شرق أوسطية وأفريقية      باولو ديبالا نجم يوفنتوس إلى ريال مدريد أو برشلونة      الصالون الثقافي – منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي يحتفي بالمبدعة العراقية بلقيس الربيعي      كيفية نشوء فكرة الاحتفال بيوم الأم      أنطوان جريزمان مهاجم أتليتكو مدريد يتوقع إقصاء برشلونة
| مشاهدات : 561 | مشاركات: 0 | 2017-01-03 09:30:50 |

عيونٌ تعتمرُ أغلفة محنّطة

كريم إينا

 

 

عيون باشقة تنفضُ رملها

من حكمة الزمن

تقبعُ أفواه الجراثيم على جيفة متفسّخة

تخنقُ أعماق رؤياي

***

البياضُ يرحّبُ بجنازة صليبي

يخضوضرُ ثمّ يموت بإشعاع علّيقة

أنشدُ صخرة ضحكي

نحو مرفأ لسفينة عريي

***

أسطعُ حين أخيّط

نواقيس الكنائس برنّة غامضة..

أذرعٌ تتسربل منها أدعية النجوم

على نغمة باكية

أعربدُ ضلوع كوّتي

نحو خراطيم العقارب المحشرجة

***

رائحة البارود

تحصدُ معدتي المتسرطنة

فتظهرُ ندبٌ في أفلاك أعماقي

أتبعُ شخير الأنفاس

نحو عبيد الحرية

الذين جندلهم جفاف الغبطة

ذاك اليوم وكأنّه البارحة

***

إقفرّت عفونة الأموات

في وريد الصباح

كتفعيلة سير الجمال

أشدّ جفاف أشعتي

بسنّارات صيادي الموصل

اللون الأزرق يترجمُ حركاتي

يدفنُ عرق الجبين

في فوهة الظل

***

ورق الجمّيزة

يتأخرُ عن درب القافلة

أترمّقُ آهاتي

في أحداق الناردين

حبّة البطم تحلقُ رأسها الأخضر

عند صاحب الزمان الأصم

***

رنينُ الجرس يبني عشّهُ

من حروف الأبجد

خيالات تصنعها أجنحة النوارس

من أثداء معلّبة

تتأرجحُ فوق أسوار الخليج

وهي تعطّرُ نسمات أمسية

مشعّة بالنهارات

***

أوقاتٌ مزمجرة تشتهي الجسد

نحو أعمدة منفية

وهي تطيرُ نحو حنجرة الزوابع

أعودُ مرّة لقفائر الرياح

وهي معبّأة بأكياس

من كلمات طيبة

حبقٌ شتوي يرمدُ عيون الأقحوان

قرباناً لفراشة الكلمات

***

قفصُ الذاكرة يراودُ صمتي

كسارية الخجل

متسلّقاً جبهة الينابيع

مكوّناً شرايين ملتوية

لهذا العالم المجنون

يخشخشُ دعاء مخيّلتي

نحو أمراس المحبة

أمتصّ بهارات مواكب عقلي المقفر

وأحشوها بأوراق مزهريتي العانسة

سفرُ الزمان يغذي

قريحتي من شعائر اللغة 

أرتّقُ زوايا نسياني المتعثرة

بأزرار ممنوعة من الصرف

***

أعرّجُ على شاطىء الإنصهارات

إطلالة القفاز المغمور

وأحاورُ فارزة العصر المنسي

أصلّي بين الشبابيك المعذّبة

كي أصل قلباً مجوّفاً

يرحلُ صوب نهارات الذاكرة

إكتوتهُ صاعقة بابلية

تعتمرُ شذى قناديل البحر

ومن راحتي الدنيا تسمو

نسمات الصباح

أرغفةٌ محنطة، في دهاليز النسيان.

تفرشُ سقف النفس كأرجوحة طبشورية

تضعُ راكبيها في ميازيب الظهيرة

***

يجوبُ الليل قشعريرة جوع الصحراء

على سندان محدودب

يرقطُ أنفاس الشفق

خيول فوارسها نصوص وحشية

تتجوّلُ في بلاط الملوك

محمّلة بالبابونج والحندقوق

من أمّ الربيعين

***

من ورقة الروح

تنضبُ أشيائي الصغيرة

الليلُ يلبسُ لؤلؤة النبوءة

كي يستوعبُ حلمي الفارغ

تكوّر أطرافي الأخيرة

داخل خيوط الأزمنة

نعودُ من أصابع الموانىء

معبئين بالأمل كقنوات التلفاز

العالم عائلة تتأرجحُ كأرجوحة " محمد خضير"

وهو يتوارى عن الأنظار

***

يرتعشُ الضوءُ على حرير ساقية

عندما تشتهي بوتقة الزمن

أنظرُ إلى مذابحي المسكينة

ماذا فعلت الخشونة بأحاسيسها العذراء؟

تبقى عارية كالكناري

" لكاثرين مانسفيلد"

يندملُ جرحها بعد إرتدائها بدلة النجوم

ستحينُ الساعة لأطلق مزامير قصائدي

وهي تستنشقُ ضوع البيلسان

عبر طبلة النسيان

مغادرة صوب الحقول المزهرة

نحو بغداد بعصرها الذهبي المدوّر

***

أسفارٌ مقدّسة ترشّ الظلمة

بكلمات نيّرة نحو الأفق

أغسلُ الدموع من صدر الغيوم المتضبضبة

وأرشفُ مواكب الفرعون

بعصا موسى الملتوية

هكذا أصنعُ أصابعي العشرة عهداً

للوصايا العشرة

وأغمرُ قناديل السفر

بشذى سلاهب مستنيرة

أصنعُ مرساة لأزمنة محنطة

ربّما تتأرجحُ ميازيب ماء

أو أسمعُ صفيراً ملثّماً

مكفهراً بثلج الظهيرة

***

وحدي أذودُ عن نهايات أطرافي الملتهبة

أبقى كغابة ترمقُ

عيونها ظمأ المارين

ما زلتُ أمخرُ عباب مخيلتي المحدودبة

نحو خطوط البرزخ

أيّتها المساءات تقمّصي

رشاقة البيبون في كبد الأطفال

هناك تبدأ شموع الكنائس

تسقطُ من كواكب السماء

كزبد محلّى

***

 

 

 

 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5563 ثانية