المجلس الشعبي يشارك في اجتماع مع محافظ دهوك      فيديو.. جولة كاميرات قناة عشتار في تلكيف المحررة 21-1-2017      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم ندوة لدراسة المقترح المقدم إلى رئاسة الإقليم بخصوص تسمية عينكاوا مدينة للتعايش لعام 2017      رابطة المرأة العراقية في القوش تستقبل منظمة شلومو للتوثيق      رئيس الوزراء العراقي يلتقي البطريرك ساكو ووفد مجلس الكنائس العالمي      اتحاد بيث نهرين الوطني يصدر بيانًا بإستشهاد ستة من أعضاء المجلس العسكري السرياني وقوات الأمن السريانية "السوتورو"      اتحاد النساء الآشوري يلتقي مسؤولة شؤون المكونات والاقليات الدينية في اليونامي والمدير التنفيذي لمعهد القانون الدولي وحقوق الانسان      الجمعية العراقية الاسترالية المسيحية تعقد الندوة الأولى تحت عنوان ( صحتك ثروتك )      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية شيخان      (كابني ) تواصل برنامجها الخاص بصيانة وتاهيل المولدات الكهربائية في قرى شعبنا      الجيش العراقي يخطط لمرحلة جديدة من معركة الموصل      عناصر داعش يجبرون نساء الموصل على تقديم مصوغاتهن الذهبية      بيروت تنجوا من عملية انتحارية بقلب شارع الحمرا ليلا      التخطيط العراقية: عدد سكان العراق سيصل إلى 38 مليون نسمة نهاية العام      ريال مدريد يتعافى من هزيمتين متتاليتين بالفوز 2-1 على ملقة      اكتشاف فسيفساء مذهلة عمرها 2200 سنة في مدينة يونانية قديمة      داعش يفجر ثاني أكبر فندق في نينوى      وثائق سرية: سوريا كانت في مرمى سهام صدام بتشجيع أمريكي      وفد من إقليم كوردستان يزور بغداد حاملاً معه ملف الاستقلال      قداس خاص للشبيبة في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس/ عنكاوا
| مشاهدات : 801 | مشاركات: 0 | 2016-12-15 09:30:04 |

موعظة الاحد الرابع: البشارة الى يوسف

 

عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية/

البطريرك لويس روفائيل ساكو

القراءات
الأولى: من سفر التكوين (24: 50 – 60) تنقل خبر زواج اسحق من رفقة، زواج يقوم على الأمانة والالتزام بتصميم الرب.
والثانية: من الرسالة إلى اهل أفسس (5: 5 – 17) تطلب من المسيحي ان يتخلى عن عاداته القديمة ويسير في نور المسيح.
والثالثة: من إنجيل متى (1: 18 – 25) تروي موقف يوسف من حبل مريم الغير الطبيعي.

اليوم نتأمل في البشارة الى شخص مغمور هو يوسف (الله يزيد)، انسان نجّار من عامة الناس،
     انجيل يوسف يُعلمنا كيف نُواجه مشاكلَنا بهدوءٍ وحكمة، بدل المزاجيّة والعُجالة التي يتبعها الندم، ولاتَ ساعةَ مندمٍ! يوسف في عمق حيرته ومصيبته يُصلي ويُفكر ويَبحث عن سبيلٍ مناسبٍ يحُافظ فيه على حياةِ مريم والجنين! "وكان يُوسُفُ زَوجُها باراًّ، فَلَمْ يُرِدْ أَن يَشهَرَ أَمْرَها، فعزَمَ على أَن يُطلِّقَها سِرّاً" (متى19)، هذه دعوة لكي نتعلم من ان المحبّة تستر خطايا كثيرة…
     يوسف يتجاوز الاحكام النمطية وعرف مجتمعه المطالب بغسل العار، اي بقتل المرأة بدم بارد وتبرير الرجل لانه ذكر. يوسف يبحث عن قرار سليم يتماشى مع تصميم الله ومع ضميره، لانه مؤمن بان الحياة هبةٌ من الله، وهو صاحبُها. وهذا كان موقف يسوع ايضاً من المرأة الخاطئة (يوحنا 8/1-11). نظرتُه اليها نظرةُ رحمةٍ محررة وليس نظرةٌ قاتلة.
خروج يوسف من المحنة نتيجةٌ لتدخل السماء. لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك، مما يؤكد ان الله يُرشد الذين يصلون ويُفَكِّرون بعناية وحكمة لاتخاذ القرار الصحيح.
      يوسف، علامة مضيئة في تاريخ الخلاص، انه يواصل صلته بالعذراء مريم، ويتحمل مسؤولية البشارة – الحبل – والولادة كاملةً ومهما كان الثمن: "لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك" وبتصرفه المسؤول والحكيم، ينال صفة: الصديق! حياةُ المؤمن سعيٌ دائمٌ ومسيرة ٌ ايمانيةٌ لا تتوقف.
يوسف مثال واقعيٌ لنا كي نضع حياتَنا وحياةَ عائلتنا بين يدي الله الذي يقود تاريخَنا، فلنثق به.
 
عيد مبارك لكل من اسمه يوسف، وجوزيف وجوزفين وجوزا وجو وجوبي.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف:
    0662251132
  • موبايل:
    009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3432 ثانية