رئيس مجلس الكلدانيين العراقيين في الأردن: المكون المسيحي في سهل نينوى مع الطرف الذي سيحميه      حركة تجمع السريان تُصدر بيانها الختامي للمؤتمر الثاني المنعقد في اربيل / عنكاوا      تهنئة البطريرك ساكو للمسلمين بعيد الفطر المبارك      بطاركة الشرق يهنئون بانتخاب أخيهم البطريرك يوسف الأول العبسي      بالصور.. المناولة الاولى لخورنة شقلاوة      البطريرك ساكو: حزن وقلق بشأن المسيحيين العراقيين الذين تنوي أمريكا طردهم      ندوة حول “المسيحيّة المشرقيّة”      فيديو.. المطران اسادوريان: الحضور المسيحي مهدد وما من احد يقف الى جانب المسيحيين      بالصور.. مراسيم الرسامة الكهنوتيّة للشمّاس مارتن نبيل في كنيسة مار يوخنّا المعمدان/ عنكاوا      المطران موسى الشماني والنائب رائد اسحق يحضران افتتاح مشاريع في برطلة ويتفقدان الدوائر الخدمية فيها      بالصور..عيد رهبنة قلب يسوع الاقدس      بعد 12 عاما.. اكتشفوا أن قريتهم اختفت من السجلات الحكومية!      المشكلات الصحية التي تصيبك بحسب شهر ميلادك      تقرير: الإدعاء الإسباني يوافق على استبدال حبس ميسي بغرامة      داعش يلعب "آخر أوراقه" في الموصل      واشنطن تعتزم رفع العراق من "قائمة سوداء"      تشديد أوروبي “جديد من نوعه” على تأشيرات الدخول      البطريرك ساكو يحتفل بعيد قلب يسوع الاقدس في بغداد      ايقاف ترحيل عراقيين مدانين في أميركا بصفة مؤقتة      كوردستان تطمئن اوروبا حيال الاستفتاء وتبلغها رفضها لتأجيله
| مشاهدات : 900 | مشاركات: 0 | 2016-12-15 09:30:04 |

موعظة الاحد الرابع: البشارة الى يوسف

 

عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية/

البطريرك لويس روفائيل ساكو

القراءات
الأولى: من سفر التكوين (24: 50 – 60) تنقل خبر زواج اسحق من رفقة، زواج يقوم على الأمانة والالتزام بتصميم الرب.
والثانية: من الرسالة إلى اهل أفسس (5: 5 – 17) تطلب من المسيحي ان يتخلى عن عاداته القديمة ويسير في نور المسيح.
والثالثة: من إنجيل متى (1: 18 – 25) تروي موقف يوسف من حبل مريم الغير الطبيعي.

اليوم نتأمل في البشارة الى شخص مغمور هو يوسف (الله يزيد)، انسان نجّار من عامة الناس،
     انجيل يوسف يُعلمنا كيف نُواجه مشاكلَنا بهدوءٍ وحكمة، بدل المزاجيّة والعُجالة التي يتبعها الندم، ولاتَ ساعةَ مندمٍ! يوسف في عمق حيرته ومصيبته يُصلي ويُفكر ويَبحث عن سبيلٍ مناسبٍ يحُافظ فيه على حياةِ مريم والجنين! "وكان يُوسُفُ زَوجُها باراًّ، فَلَمْ يُرِدْ أَن يَشهَرَ أَمْرَها، فعزَمَ على أَن يُطلِّقَها سِرّاً" (متى19)، هذه دعوة لكي نتعلم من ان المحبّة تستر خطايا كثيرة…
     يوسف يتجاوز الاحكام النمطية وعرف مجتمعه المطالب بغسل العار، اي بقتل المرأة بدم بارد وتبرير الرجل لانه ذكر. يوسف يبحث عن قرار سليم يتماشى مع تصميم الله ومع ضميره، لانه مؤمن بان الحياة هبةٌ من الله، وهو صاحبُها. وهذا كان موقف يسوع ايضاً من المرأة الخاطئة (يوحنا 8/1-11). نظرتُه اليها نظرةُ رحمةٍ محررة وليس نظرةٌ قاتلة.
خروج يوسف من المحنة نتيجةٌ لتدخل السماء. لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك، مما يؤكد ان الله يُرشد الذين يصلون ويُفَكِّرون بعناية وحكمة لاتخاذ القرار الصحيح.
      يوسف، علامة مضيئة في تاريخ الخلاص، انه يواصل صلته بالعذراء مريم، ويتحمل مسؤولية البشارة – الحبل – والولادة كاملةً ومهما كان الثمن: "لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك" وبتصرفه المسؤول والحكيم، ينال صفة: الصديق! حياةُ المؤمن سعيٌ دائمٌ ومسيرة ٌ ايمانيةٌ لا تتوقف.
يوسف مثال واقعيٌ لنا كي نضع حياتَنا وحياةَ عائلتنا بين يدي الله الذي يقود تاريخَنا، فلنثق به.
 
عيد مبارك لكل من اسمه يوسف، وجوزيف وجوزفين وجوزا وجو وجوبي.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6085 ثانية