المجلس الشعبي يشارك في مؤتمر حول أزمة مسيحيي العراق في ولاية نيويورك      فرع دهوك للمجلس الشعبي يستقبل نادي نوهدرا الرياضي      غبطة المطران مار ميلس زيا وبرفقة رؤساء الكنائس الشرقية في استراليا، يلتقون برئيس الوزراء مالكوم ترونبل      الأسر العراقية المسيحية النازحة تستعد للاحتفال بعيد الميلاد في أجواء من الفرح والبهجة      نيافة الاسقف مار أبرس يوخنا، يشارك في مؤتمر لحوار الاديان حول التماسك الديني والاجتماعي في لبنان      رئيس أساقفة النمسا: الشرق الأوسط قد يصبح منطقة خالية من المسيحيين      البطريرك ساكو يفتتح كاتدرائية مار يوسف في بغداد باحتفال مهيب      سفير ألمانيا الإتحادية في العراق يزور متحف التراث السرياني      غبطة البطريرك يونان يبارك الرياضة الروحية السنوية لثانوية ليسيه المتحف بمناسبة عيد الميلاد المجيد      تهنئة المجلس القومي الكلداني لحزب أبناء النهرين بمناسبة أنتهاء أعمال المؤتمر العام الأول واختيار قيادة الحزب      بارزاني: نؤكد على الحوار والتعايش وعدم كسر إرادة شعب كوردستان      وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي العراقية : عدد سكان العراق يتجاوز 37 مليون نسمة      ترامب يحضّر "هدية كريسماس" للطبقة الوسطى      ميل أون صانداي: أسر قتلى الحرب في العراق قيل لهم "لايمكنكم أبدا مقاضاة بلير"      كاليفورنيا تكافح ثالث أكبر حريق تشهده منذ عام 1932      آبل تكشف النقاب عن وحشها الجديد"iMac Pro" الأقوى على الإطلاق      ريال مدريد بطلا لكأس العالم للأندية      أشياء يفعلها مرضى السكر قد تؤدي إلى الموت المفاجئ      العراق يعتزم نقل النفط إلى "دول مجاورة"      خبير أمريكي يتنبأ بأماكن احتمال اندلاع الحرب العالمية الثالثة
| مشاهدات : 998 | مشاركات: 0 | 2016-12-15 09:30:04 |

موعظة الاحد الرابع: البشارة الى يوسف

 

عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية/

البطريرك لويس روفائيل ساكو

القراءات
الأولى: من سفر التكوين (24: 50 – 60) تنقل خبر زواج اسحق من رفقة، زواج يقوم على الأمانة والالتزام بتصميم الرب.
والثانية: من الرسالة إلى اهل أفسس (5: 5 – 17) تطلب من المسيحي ان يتخلى عن عاداته القديمة ويسير في نور المسيح.
والثالثة: من إنجيل متى (1: 18 – 25) تروي موقف يوسف من حبل مريم الغير الطبيعي.

اليوم نتأمل في البشارة الى شخص مغمور هو يوسف (الله يزيد)، انسان نجّار من عامة الناس،
     انجيل يوسف يُعلمنا كيف نُواجه مشاكلَنا بهدوءٍ وحكمة، بدل المزاجيّة والعُجالة التي يتبعها الندم، ولاتَ ساعةَ مندمٍ! يوسف في عمق حيرته ومصيبته يُصلي ويُفكر ويَبحث عن سبيلٍ مناسبٍ يحُافظ فيه على حياةِ مريم والجنين! "وكان يُوسُفُ زَوجُها باراًّ، فَلَمْ يُرِدْ أَن يَشهَرَ أَمْرَها، فعزَمَ على أَن يُطلِّقَها سِرّاً" (متى19)، هذه دعوة لكي نتعلم من ان المحبّة تستر خطايا كثيرة…
     يوسف يتجاوز الاحكام النمطية وعرف مجتمعه المطالب بغسل العار، اي بقتل المرأة بدم بارد وتبرير الرجل لانه ذكر. يوسف يبحث عن قرار سليم يتماشى مع تصميم الله ومع ضميره، لانه مؤمن بان الحياة هبةٌ من الله، وهو صاحبُها. وهذا كان موقف يسوع ايضاً من المرأة الخاطئة (يوحنا 8/1-11). نظرتُه اليها نظرةُ رحمةٍ محررة وليس نظرةٌ قاتلة.
خروج يوسف من المحنة نتيجةٌ لتدخل السماء. لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك، مما يؤكد ان الله يُرشد الذين يصلون ويُفَكِّرون بعناية وحكمة لاتخاذ القرار الصحيح.
      يوسف، علامة مضيئة في تاريخ الخلاص، انه يواصل صلته بالعذراء مريم، ويتحمل مسؤولية البشارة – الحبل – والولادة كاملةً ومهما كان الثمن: "لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك" وبتصرفه المسؤول والحكيم، ينال صفة: الصديق! حياةُ المؤمن سعيٌ دائمٌ ومسيرة ٌ ايمانيةٌ لا تتوقف.
يوسف مثال واقعيٌ لنا كي نضع حياتَنا وحياةَ عائلتنا بين يدي الله الذي يقود تاريخَنا، فلنثق به.
 
عيد مبارك لكل من اسمه يوسف، وجوزيف وجوزفين وجوزا وجو وجوبي.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6366 ثانية