البطريرك ساكو يدعو إلى اعتبار الخطاب التحريضي      فرنسا تبني 54 وحدة سكنية للنازحين المسيحيين من الموصل      الرئيس العراقي فؤاد معصوم يؤكد حرصه على بقاء المسيحيين وعودة المهاجرين إلى بلدهم      النائب رائد اسحق يزور تربية الحمدانية ويطلع على واقع العمل فيها      رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني يحل مشكلة الطلبة المسيحيين والإيزيديين والكورد السوريين      منظمة شلومو للتوثيق تحتفل بتخرج الدفعة الثانية لابناء شعبنا من النازحين      فرع أربيل لاتحاد النساء الآشوري يحضر افتتاح معرضا للفنان التشكيلي رؤوف العطار بعنوان " اساطير حواء"      مقابلة صحفية مع باسكال وردا رئيسة منظمة حمورابي لحقوق الانسان      وليم وردا رئيس شبكة تحالف الاقليات العراقية يلتقي القائم بأعمال السفارة الكندية في بغداد      المجلس الشعبي يشارك في اجتماع مع محافظ دهوك      البارزاني: سأعلن استقلال كوردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء      الكشف عن اتفاق جديد بين بغداد واربيل بشأن ادارة سنجار      الكشف عن وثائق سرية تظهر نظرة الاستخبارات الأميركية للإخوان المسلمين      هاكرز يشعلون الحرب العالمية على تويتر      خطوة جديدة ومبلغ مالي فوق التصور للاحتفاظ بـ ليونيل ميسي      الجيش العراقي يخطط لمرحلة جديدة من معركة الموصل      عناصر داعش يجبرون نساء الموصل على تقديم مصوغاتهن الذهبية      بيروت تنجوا من عملية انتحارية بقلب شارع الحمرا ليلا      التخطيط العراقية: عدد سكان العراق سيصل إلى 38 مليون نسمة نهاية العام      ريال مدريد يتعافى من هزيمتين متتاليتين بالفوز 2-1 على ملقة
| مشاهدات : 581 | مشاركات: 0 | 2016-11-05 17:26:59 |

اكتراب السّماء

خاشع رشيد

 


كثيراً ما لم أرد هذا الزّمن

هو أنا

أنا حينما أعتقده أنا

لا لإرضاء ما أنأى عنه

تماماً عندما أمحيكم فيه

كما الآن

لا أنتظركم كي تقبلوا أو تحتجّوا

وأشتمه فيكم / منكم

بل؛ هذا اليوم

وكلّ التي تعقب جنوني

في ظهوركم، لا حيرة تستدعي نتيجة ما

أوصفكم، أسمّيكم كما فيه

هذه المرّة أعنيكم صراحة

أقصد هذه اللحظات بالتّحديد

والتي ظننتها ستمثّل الموت

لا أدعو لأمرٍ جديدٍ ما

وأنت

في عمق الكذب حوريّتي

كنتِ كما لم أريدك!!

ككلّ جملي التي بقيت جامدة خلفك

حين تخرجين من هذه الفوضى التي هي نفسك

ستتعرّفين على ذروةٍ همجيّة

 كما أسفك المصطنع

فالأمور لا تتمرّد إلا حينما تهربين

والفرق هو أن الإحساس اعتلى السّحرة في عصر مُغتال

وأنا كما أنا، لا تعلمين مَن أنا

فقط لست من الّذين يشتهون سعادة الآخرين

مساء صراع بين الشكّ، الإحساس والفكر

وصباح عودة كما يجب

مع فنجان مكسورٍ كان ينتظرك دائماً...

ما تتصوّرونه ليس إلا شبه محاولةٍ لم تُعرَف

كما قبل صفة ذلك المولود الذي سيموت لاحقاً

إنّها أبعد بكثير

ذهبت دونكم

ربّما شاهدها الكثير

لم تهجركم خلسةً

قد تكون سقطت منكم مخنوقة

ألمس ما تبقّى من حيّزكم المؤقّت، لماهيّة ما

كمجرّد فائضٍ سلوكيّ يتحوّل لبذرة عصيانٍ منكم

وذلك ما لا أعتزم تغريم نفسي مغالطاً لأجلكم

أخاطبكم الآن، كما وقت كلّ عبوركم

أنا مضطرّ

وأنتم لأجلي كذلك

لا حاجة لسباقٍ أو مطاردة

المعاناة تحلّ أينما مددت نظرتك

وهي...

أحترمها في مواقف عدّة

الحيّ شيءٌ من طفولتها

إنّها وُلدت وسط الشّارع

ربّما كان والدها يحاول اختصار قصّتها

كان كلّ الحيّ معتقلاً يومها

قُتِل قبل أن يعلم بها

استشهد قبل أن يسقط

احترقت والدتها على سرير غاصب

فلا تفارق مكانها

كلّ سنةٍ تحتفل بذكرى بدئها

مومسة الحي

تنفق نصف مدخّراتها لتجميل مداخله

تجدّد لوحاته

توقظ الأطفال للذهاب إلى مدارسهم

زبائنها من الطّبقة الطّالبة دائماً

تختارهم في السّاعة المناسبة بكلّ دقّة

كلّ ساكني الحيّ مستفيد

كلّ المهن مهمّة لعملها

الكلّ في جاهزيّة تامّة

هناك من لا يروق له كلّ الأوجه

وهناك أنا

في كلّ آن أنا... أنتظر.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف:
    0662251132
  • موبايل:
    009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3372 ثانية