"مدخل الى روحانية الآباء المشرقيين" محاضرة للمطران مار باسيليوس جرجس القس موسى في سيدني      مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق يدين الحادث الاجرامي في المنيا ويقدم تعازيه الى قداسة البابا تواضروس      البابا فرنسيس يندد بالهجوم العبثي المليء بالكراهية ضد ألاقباط ألابرياء      تريزا ايشو مسؤولة مكتب المجلس الشعبي في الدنمارك تزور منظمة شلومو للتوثيق      وفد من هيئة التحقيق وجمع الأدلة والمعالجة يزور سيادة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف      المعاون البطريركي المطران باسيليوس يلدو يلقي محاضرة حول الوضع في العراق وتحديات المرحلة      ترامب يدين هجوم المنيا: سفك دماء المسيحيين يجب أن يتوقف      موتوا دانمارك في زيارة الى مخيم نشتيمان والصخرة في أربيل، لابناء شعبنا المهجر من سهل نينوى      المدير العام للدراسة السريانية يزور المديرية العامة للاشراف التربوي في ديوان وزارة التربية في بغداد      البطاركة الثلاثة: مار لويس روفائيل ساكو ومار افرام الثاني ومار يوسف الثالث يونان يلتقون بنائب رئيس الجمهورية الامريكية      المخدرات تفتك بشباب كردستان العراق      فيديو... الأقباط يشيعيون ضحاياهم وسط مخاوف من تكرار الاعتداءات      انطلاق عملية استعادة ما تبقى من الجانب الأيمن للموصل      تقليص ساعات الدوام الرسمي في دوائر ومؤسسات الاقليم ساعة واحدة بمناسبة شهر رمضان      وزارة الهجرة العراقية: عودة مئات النازحين العراقيين من تركيا      برشلونة يدعم ميسي بعد قرار حبسه      البطريرك يونان يترأس قداس عيد صعود الرب يسوع إلى السماء - روما      الحرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية باتت وشيكة      بارزاني لرئيس وزراء بلغاريا: قررنا اجراء الاستفتاء بعد تضحيات جسيمة      قتلى وجرحى في هجوم على قافلة للأقباط بصعيد مصر
| مشاهدات : 10085 | مشاركات: 0 | 0000-00-00 00:00:00 |

قرولا


تبعد قرية قرولا عن مركز قضاء زاخو حوالي (30) كم وحوالي  (15) كم عن منطقة ابراهيم الخليل الحدودية. وتقع القرية على نهر الخابور الذي يفصل القرية عن الاراضي التركية. كان سكان القرية يزرعون فيها الرز والحنطة والشعير وعدة انواع من الخضار والفواكه. تأسست القرية في عام (1922) من العوائل النازحه من تركيا وبلغ تعدادهم(334) نسمة حسب إحصاء عام (1957) ، تعرضت القرية بعد عام 1961 الى النهب والسلب والحرق والتهجير عادوا اليها بعد عام 1970.

معنى اسم قرولا هو الطائر الاسود والبعض يفسر الاسم بأنه مركز الجيش، تعرضت القرية حالها حال باقي القرى العائدة الى ابناء شعبنا الاخرى الى التهجير والخراب في عام 1975 حيث تشرد سكانها البالغ عددهم 66 عائلة آنذاك الى مناطق مختلفة.

اعيدت القرية الى سابق عهدها خلال حملة اعمار قرى ابناء شعبنا في الشمال التي قادها ودعمها الاستاذ سركيس آغاجان حيث قامت لجنة شؤون المسيحيين في زاخو ببناء (70) داراً جديدا في القرية، وبنيت فيها كنيسة وزودت بكافة مستلزماتها بالاضافة الى بناء قاعة مع تأثيثها وفتح الشارع الرئيسي والشوارع الداخلية فيها، وقد رمم المركز القديم فيها وحول الى مدرسة، ، ونصب مولدة لتزويد القرية بالكهرباء وتم تعيين عدد من ابنائها لحراسات القرية.





















































شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3336 ثانية