قناة عشتار الفضائية
 

القيادات الكوردية تدعو إلى توحيد الصفوف بعد الانتخابات



 

عشتار تيفي كوم - رووداو/

أجمعت تصريحات قيادات الأحزاب الكوردية أثناء الانتخابات على الدعوة إلى توحيد كلمة الكورد وإعادة ترتيب البيت الكوردي، وكانت نبرات الخطاب للجميع هادئة بعد انتهاء حملات الدعاية الانتخابية.

كان رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني أول مسؤول رفيع المستوى في الإقليم يدلي بصوته، وقد تناقلت وسائل الإعلام المحلية والعالمية باهتمام عملية تصويته، وقال نيجيرفان البارزاني لوسائل الإعلام إن الحكومة العراقية القادمة ستفشل إن لم تكن توافقية، ومشكلة الكورد في بغداد ليست مشكلة مناصب بل هي مشكلة شعب كوردستان.

وأمل رئيس الوزراء وكل المسؤولين، بعد الإدلاء بأصواتهم، أن يتحد الكورد، معتبرين هذه الوحدة شرطاً للانتصار، وفي معرض إجابته على سؤال لشبكة رووداو الإعلامية، كشف نيجيرفان البارزاني عن موقفه من الحكومة العراقية القادمة.

فقد أعلن رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني أنها "يجب أن تقوم على أساس التوافق، فهناك أمور أساسية تجب مراعاتها، وقد اعتبر الدستور العراقي الكورد والعرب شركاء في الوطن، والكورد مكون رئيس في البلد تجب مراعاته، كما تجب مراعاة المكونات الأخرى أيضاً، في رأينا، هناك حاجة إلى وجود التوافق حول طريقة تشكيل الحكومة المستقبلية في بغداد".

الناخبون في المركز المخصص لكبار الشخصيات، كانوا من كبار مسؤولي الحكومة والأحزاب، الذين سيحددون الموقف السياسي الكوردي القادم في بغداد، وكانت تصريحاتهم لوسائل الإعلام ورسائلهم السياسية موجهة إلى الداخل وإلى بغداد.

وقال أمين عام الاتحاد الإسلامي الكوردستاني، صلاح الدين بهاء الدين: "انتهت هذه المرحلة وقمنا بحشد الأصوات وعبر كل عن وجوده بطريقته، وقد آن الأوان لتوحيد كلمتنا وموقفنا".

أمضى الكورد أربع سنوات حافلة بالمشاكل مع بغداد، ويريدون عدم تكرار تلك التجربة في السنوات الأربعة القادمة، ويتطلعون إلى أربع سنوات خالية من المشاكل مع بغداد.