قناة عشتار الفضائية
 

قيادي كوردي إيراني ينجو من محاولة اغتيال في أربيل



 

عشتارتيفي كوم- باسنيوز/

 

نجا قيادي كوردي إيراني، مساء الخميس، من محاولة اغتيال في مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان، فيما بدأت القوات الأمنية في الإقليم تحقيقاً حول الحادث.

وتعرض حسين يزدان بنا، زعيم حزب حرية كوردستان المعارض لطهران لإطلاق  نار من قبل شخصين مجهولين يستقلان دراجة نارية.

وقال المتحدث باسم حزب حرية كوردستان خليل نادري، إن إطلاق النار تم  من سلاح كلاشينكوف من قبل شخصين يستقلان دراجة نارية على موكب مسؤول الحزب يزدان بنا عند مروره بشارع 120 في مدينة أربيل.

وأكد أن يزدان بنا وحراسه لم يصابوا باذى.

موضحاً أن إطلاق النار تسبب بأضرار مادية لأربع عجلات في الموكب.

وكان يزدان بنا قد نجا في سبتمبر/أيلول 2015 من محاولة اغتيال قتل خلالها ثلاثة من أفراد حمايته، إثر تعرضه لهجوم قرب كركوك.

وتكررت عمليات استهداف المعارضين الكورد لإيران في إقليم كوردستان مؤخراً، حيث تعرض قادر قادري، القيادي في بيشمركة الديمقراطي الكوردستاني - إيران، للاغتيال بطلق ناري، يوم 7 مارس/ آذار الماضي، في قرية هرتل التابعة لناحية سروجاوه في منطقة رابرين بمحافظة السليمانية، وتم العثور على جثمانه في سيارته، وفق ما أفاد قادر وريا، عضو المكتب السياسي للحزب الإيراني المعارض في حينه .

وقبلها بأقل من أسبوع كان قد تم استهداف سيارة صلاح رحماني، أحد الأعضاء البارزين في الديمقراطي الكوردستاني الإيراني، بعبوة لاصقة أمام منزله، ما أسفر عن مقتله ونجله.

وبالصدد، كان طارق نوري، مدير آسايش أربيل قد أوضح، أن السيارة التي انفجرت بها العبوة كانت قبل يوم واحد في السليمانية، ومن ثم جاءت إلى أربيل.