قناة عشتار الفضائية
 

الايزيديون يدقون ناقوس الخطر و مخاوف من سيناريو "سنجار" في عفرين



 

عشتارتيفي كوم- K24/

 

نظم العشرات من الايزيديين اعتصاما في مدينة القامشلي بشمال شرق سوريا ضد "انتهاكات" ضد ايزيديي عفرين السورية داعين المجتمع الدولي للتحرك لوقف الانتهاكات وسط مخاوف من تكرار مأساة سنجار.

وتجمع المعتصمون أمام منظمة يونيسف التابعة للأمم المتحدة رافعين لافتات بالعربية مكتوب عليها "لا للإبادة العثمانية بحق الإيزيديين"، "إبادة شنكال تتكرر في عفرين"، "أوقفوا الابادات بحق الإيزديين"، "أردوغان وداعش وجهان لعملة واحدة".

وسيطرت تركيا وفصائل سورية معارضة اهمها الجيش الحر على عفرين في 18 آذار مارس الماضي بعد نحو شهرين من المعارك مع وحدات حماية الشعب فيما تفيد تقارير بحدوث انتهاكات بحق ايزيديي المنطقة.

ودعا المشاركون في الاعتصام المجتمع الدولي بالتحرك الفوري ضد "الانتهاكات" التي تجري بحق الايزيديين في منطقة عفرين.

وقال الرئيس المشترك للبيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة ألياس سيدو ان "قوات الاحتلال التركي ومرتزقته يفرضون علينا اعتناق الاسلام والصلاة في المساجد تحت التهديد بالقتل ويهدمون المعابد الايزيدية".

واشار سيدو الاربعاء الى أن "القوات التركية وعناصر المعارضة السورية وضعوا اشارات مميزة على أبواب منازل الايزيديين في المنطقة علما ان الايزيديين والمسلمين يعيشون بسلام بفضل ثقافة التآخي التي تنادي بها الديانة الايزيدية".

واضاف سيدو ان "تركيا تريد تكرار مأساة سنجار في عفرين، واصلا لافرق بين تركيا وداعش".

وارتكب تنظيم داعش واحدة من أسوأ المجازر بحق الايزيديين في أعقاب اجتياحه بلدة سنجار التي تعتبر موطنهم التاريخي في آب أغسطس 2014.

وقام مسلحو التنظيم بقتل الآلاف من الرجال واقتادوا النساء والأطفال في مناطق نفوذهم لاسيما داخل الموصل المجاورة لسنجار ومناطق في سوريا.