قناة عشتار الفضائية
 

قداس عيد القيامة في أبرشية كركوك الكلدانية



 

عشتار تيفي كوم/

    أقيمت في كنائس أبرشية كركوك الكلدانية مراسيم قداس عيد القيامة المجيد ، بحضور كبير وواسع من قبل ابناء الابرشية . في كاتدرائية قلب يسوع الاقدس اقام قداس ليلة العيد سيادة المطران مار يوسف توما بمشاركة الاباء كهنة كركوك وبحضور السيد عماد يوخنا عضو البرلمان العراقي ، بدأت المراسيم بقراءة الفكرة الطقسية لحدث القيامة المؤكدة على أن الحياة الابدية تبداء بقبول السير على خطى المسيح  بأمانة وخدمة ومحبة غير مشروطة . وبعد اعلان القيامة قرأ سيادة راعي الابرشية تعليم القيامة ليعقوب السروجي فيما قام الشمامسة الاجلاء بقراءة النصوص الطقسية من العهدين القديم والجديد ،وبعد اتمام النص الانجيلي وبحسب كرازة القديس يوحنا , القى سيادة المطران موعظته مشيرا الى ان اعلان القيامة قد عبرت حدود الزمان والمكان وانــي المطران (53)الشاغل لكرسي الابرشية وحسب تسلسل مطارنة كركوك يتم وفي هذه المدينة اعلان حدث القيامة منذ عهد ( 130) ميلادية اي منذ (1900) سنة توجد مسيحية في هذه المدينة وكل ليلة قيامة يتم اعلان هذا الحدث وهذه السلسلة وعبر الزمان, عبر السنين بالرغم من المشاكل والاضطهادات والحروب والذبح والتهجير لم ينقطع هذا الاعلان ومازلنا الى اليوم نصفق ونهلل لهذا الحدث الذي حدث قبل ( 2000) سنة هذا الحدث الغريب والعجيب وكل التلاميذ الذين عاشوا مع يسوع  لم يصدقوا في البداية هذه الحقيقة  .

كل العالم اليوم يصرخ المسيح قام هذه الليلة غيرت مصير البشرية ، نحن اليوم نحتفل بولادة الانسان الجديد, ولادة الايمان لم يسبقه شي ولن يلحقه شئ مشابه ، الايمان بالقيامة هو نزول الله الى حالتنا البشرية ولمسه لحياتنا لامراضنا وصعوباتنا وخصوصا لمس موتنا واعطانا العلامات عندما اقام لعاز ، اقام ابن امراءة نائين واقام بنت يائيروس هذه القيامات كانت عودة للحياة  لكنها كانت  مثل مذاق لقيامته لكي نحاول نحن لو بعد (2000 ) سنة وبالهام من الروح القدس ان نصرخ المسيح " قام من بين الاموات ".

     كما  تطرق راعي الابرشية الى ان الصليب قد ضرب جذوره في كرتنا الارضية  ويعطي الفرح الحقيقي للبشر ويبقى الموت مشكلة البشر ، الموت الذي شاهدناه خلال السنوات الاخيرة مع داعش والكم الهائل من التفجيرات واعتقادهم ان بقتلهم لحياة الناس الابرياء يضمنون حياة اخرى،وان نؤمن بان قيامة يسوع مبنية على عدوى على عدوى الحب  " وهكذا يسوع يقول احب بعضكم بعضا كما احببتكم "  المسيحية استطاعت وعبر هذه السنين ان تغير الكثير من الجوانب الاجتماعية و التعاسة في العالم  ويسوع بعثنا وقال انتم الملح ، انتم الخميرة لكي يرفع الحزن والقلق والتعاسة والخوف ، قيامة يسوع مباركة عليكم وعلى عوائلكم وان شاء الله سيحل في هذه القيامة السلام على بلدنا وبشفاعة امنا مريم  . كما قرأ الاب قيس ممتاز برقية التهنئة الموجهة الى ابناء شعبنا من قبل السيد راكان سعيد محافظ كركوك ، هذا واستمرت مراسيم القداس التي انتهت بقراءة البركة الاخيرة ،فيما ادى شباب الابرشية مشهد الكياسة وفي ختامها وزع كادر التشريفات في الكاتدرائية بيض العيد على المشاركين في الاحتفال .

     من جانب اخرفقد شددت مختلف الجهات الامنية من اجراءاتها على الكنائس المحتفلة وطيلة المراسيم المقامة خلال الاسبوع المقدس وانتشر افرادها على الطرق الرئيسية الواصلة الى الكنائس وامنت بذلك دخول وخروج واقامت المراسيم الكنسية بكل يسر وطمأنينة .