قناة عشتار الفضائية
 

كوردستان تأمل الحصول على حصة خلال "مؤتمر الاعمار" في الكويت



 

عشتارتيفي كوم- K24/

 

قال رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني إن الاقليم سيشارك في مؤتمر لإعادة إعمار العراق المقرر في الكويت الأسبوع المقبل، وأعرب عن أمله بأن يحصل الاقليم على حصة من المشاريع والاستثمارات المتوقعة.

حديث بارزاني جاء خلال لقائه السفير الامريكي لدى العراق دوغلاس سيليمان يوم الخميس بحسب بيان نشرته حكومة كوردستان على موقعها الالكتروني.

وتقول الحكومة الاتحادية إن العراق يحتاج ما يصل إلى مئة مليار دولار لإصلاح البنية التحتية المتداعية والمدن التي تعرضت للدمار بسبب القتال ضد داعش.

وذكرت حكومة كوردستان أن بارزاني وسيليمان تطرقا خلال اللقاء الذي عقد في اربيل الى مؤتمر اعادة اعمار العراق على "أمل أن يفيد إقليم كوردستان من هذه الفرصة ويحصل على حصته من المساعدات والمشاريع التي من المتوقع تنفيذها لغرض إعادة إعمار العراق".

وأعلن العراق "النصر" على داعش في أواخر العام الماضي بعد ثلاث سنوات من المعارك مع التنظيم الذي كان قد استولى على ثلثي مساحة البلاد عام 2014.

وتأتي مشاركة اقليم كوردستان في وقت لا تزال الازمة بين اربيل وبغداد قائمة على الرغم من انخفاض حدة التوتر بين الجانبين على وقع الضغوط الدولية.

وقال بيان حكومة الإقليم ان بارزاني وسيليمان بحثا "أحدث تطورات الحوار بين أربيل وبغداد من اجل حل المشاكل بين الطرفين".

وسلط بارزاني مع سيليمان الضوء على مسألة تامين رواتب منتسبي وزارتي الصحة والتربية في إقليم كوردستان ورفع الحظر الذي فرضته الحكومة العراقية على الرحلات الدولية من وإلى مطاري الإقليم ضمن سلسلة اجراءات ردت بها بغداد على الاستفتاء.

وسبق ان أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لعشرات المرات عزمه على اعادة صرف رواتب موظفي كوردستان إلا ان ذلك لم يتم حتى الآن، وهو ما دفع حكومة الاقليم لوصف تصريحاته بالدعائية.

وبدأ سريان حظر الطيران الدولي من قبل الحكومة العراقية في 29 من ايلول سبتمبر ردا على الاستفتاء الذي اجري في 25 ايلول سبتمبر وحظي بالتأييد الساحق لصالح الاستقلال وعارضته بغداد بقوة.

ونسب البيان الى بارزاني وسيليمان القول إنهما اعربا عن املها بان تسفر المحادثات عن نتائج إيجابية وتمهد لحل نهائي للمشاكل بين أربيل وبغداد.

وهناك تاريخ حافل بالخلافات المتراكمة منذ سنوات بين الجانبين خاصة تلك التي تتصل بملفات الطاقة والموازنة المالية والأراضي المتنازع عليها بالإضافة إلى ملفات خلافية أخرى.