قناة عشتار الفضائية
 

فيديو.. هدم الكنيسة الذهبية يشعل غضب المسيحيين فى الصين و"جارديان" تحذر من ثورة ضد الشيوعية



 

عشتارتيفي كوم- اليوم السابع/

 

شهدت الصين، يوم الثلاثاء الماضى، هدم  كنيسة "لامبستاند" الذهبية فى مدينة لينفين شمال الصين، بدعوى عدم وجود أوراق أو رخصة بناء رسمية لهذه الكنيسة.

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن قرار هدم الكنيسة الإنجيلية الكبرى المشهورة فى شمال البلاد، يثير مخاوف من اندلاع ثورة غضب للمسيحين فى الصين الذى يصل عددهم إلى أكثر من  60 مليون مسيحى، بسبب الحملة التى تقوم بها الحكومة برئاسة الحزب الشيوعى الحاكم لهدم الكنائس على حد تعبير الصحيفة البريطانية.

وأضافت "الجارديان" عن شهود عيان قولهم إنّ قوات الشرطة الشعبية شبه العسكرية استخدمت حفارات وديناميت، يوم الثلاثاء الماضى، لتدمير كنيسة "لامبستاند" الذهبية فى مدينة لينفين بمقاطعة شانشى شمال البلاد.

وفى السياق نفسه، قالت منظمة تشاينا ايد، وهى جماعة للدعوة المسيحية مقرها الولايات المتحدة، إن السلطات المحلية زرعت متفجرات فى قاعة للعبادة تحت الأرض لهدم المبنى، الذى تم بناؤه بحوالى 3 ملايين دولار من مساهمات المصلين المحليين فى أحد أفقر مناطق الصين.

وأشارت "الجارديان" البريطانية، إلى أنه حدثت اشتباكات بين المصلين بالكنيسة و الشرطة الصينية، قبل البدء فى هدم الكنيسة، مضيفا أنه منذ أكثر من 20 عاما وفى حملة سابقة تم ظبط الأناجيل والحكم على عدد من قيادات الكنيسة بالسجن لفترات طويلة لمخالفتهم القانون.

وأضافت الصحيفة، أنه تم توجيه اتهامات لقيادات الكنيسة فى ذلك الوقت بشغر أراضى زراعية بشكل غير شرعى، وتعطيل المرور، إلا أن ارتفاع عدد الكنائس غير المرخصة أثار استياء السلطات.

ويذكر أن عدد المسيحيين فى الصين يقترب من 60 مليونا، ويتركز جزء كبير منهم حول كنائس غير مدعومة من قبل الحكومة.

وكشفت تقارير، إن عدد المسيحيين في الصين ينمو بسرعة، إذ يتوقع أن تضم البلاد 100 مليون من المسحيين فى العالم بحلول 2030، كما تشهد طباعة الأناجيل فى الصين نشاطا كبيرا، إذ يطبع فى كل ثانية إنجيل.

كما تشير التقديرات إلى أن عدد المسيحيين فى الصين فاق عدد أعضاء الحزب الشيوعى الحاكم.