قناة عشتار الفضائية
 

اكتشاف اثار لدير وكنيسة عمرهما 1500 سنة في بيت شيمش



 

عشتار تيفي كوم - لينغا/

أظهرت الحفريات أرضية من الفسيفساء الملونة المثيرة للأعجاب ومواد من الرخام المستورد. وقال مدير الحفريات ان المكان يعطي انطباعا ان ثروة المكان تشهد على انه كان بمثابة أحد مواقع الحج الرئيسية في منطقة سهل يهوذا*.  وهي قريبة من الموقع الذي دارت فيه المعركة بين الملك داود وجوليات.

وشارك أكثر من 1000 شاب من كلية سدي بوكر في الحفريات الاثرية التي تجريها سلطة الاثار الإسرائيلية في المنطقة.

وتعود الاثار للعهد البيزنطي وتم اكتشافها اثناء عمليات حفرية واسعة قبيل انشاء حي رمات بيت شيمش، وذلك بمبادرة وزارة الإسكان والبناء.

وقال مدير الحفريات والنائب عن سلطة الاثار الإسرائيلية، بنيامين ستورتشين: "لقد فوجئنا من التحف المكتشفة المحفوظة بشكل مثير مدهش، والتي تشير الى أهمية المكان وحجمه الكبير، وتشير الاكتشافات الى ان المكان ديرا وكنيسة مسيحية استقطب الحجاج.

وتم العثور على أعمدة من الرخام المزينة بالصلبان بالإضافة الى أعمدة رخام للنوافذ جُلبت خصيصا من منطقة تركيا اليوم عن طريق البحر ومن ثم نقلت الى المكان بواسطة عربات.
واكتشفت أرضية من الفسيفساء رائعة الجمال في احدى الغرف مزينة برسوم لطيور ملونة، بالإضافة الى أوراق الشجر وثمار الرمّان.

وقال مدير الحفريات انه تم اكتشاف العديد من الكنائس في منطقة يهوذا ولكن هذه الكنيسة مميزة لكونها محفوظة بشكل مدهش.

وحتى هذه اللحظة لم يتم اكتشاف الا نسبة ضئيلة من خطة حفريات الدير الذي تم هجره في القرن السابع الميلادي لأسباب ليست واضحة بعد.