قناة عشتار الفضائية
 

وكالة: العراق يحتجز 1400 زوجة أجنبية وطفل لمقاتلي "داعش"



 

عشتارتيفي كوم- DW/

 

كشفت رويترز في تقرير حصري نقلا عن مسؤولين بالأمن وموظفي إغاثة أن السلطات العراقية تحتجز 1400 زوجة أجنبية وطفل لمن يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم "داعش" بعدما طردت القوات العراقية التنظيم من أحد آخر معاقله بالعراق.

وقال ضباط من الجيش العراقي والمخابرات إن الكثير من النساء المحتجزات المنتميات لتنظيم "داعش" قادمات من دول سوفيتية سابقة مثل طاجيكستان وأذربيجان وروسيا. وهناك آسيويات وبينهن أيضا عدد "قليل جدا" من فرنسا وألمانيا كما أن هناك الكثيرات من تركيا.

وتحتجز السلطات العراقية النساء والأطفال في معسكر عراقي جنوبي الموصل. ووصل أغلب النساء والأطفال إلى المعسكر جنوبي الموصل منذ 30 أغسطس/ آب عندما طردت القوات العراقية "الدولة الإسلامية" من الموصل.

وقال ضابط بالمخابرات العراقية إن الجهاز بصدد التأكد من جنسياتهن مع بلدانهن خاصة لأن نساء كثيرات لم تعد بحوزتهن وثائق أصلية. وقال موظف إغاثة إن تلك أكبر مجموعة من الأجانب الذين لهم صلة بالتنظيم تحتجزهم السلطات العراقية منذ أن بدأت في طرد "الدولة الإسلامية" من الموصل وغيرها من المناطق في شمال العراق العام الماضي.

ويقاتل آلاف من الأجانب في صفوف "الدولة الإسلامية" بالعراق وسوريا. وقال العقيد أحمد الطائي من قيادة عمليات محافظة نينوى "نحتجز عائلات داعش في ظل إجراءات أمنية مشددة وننتظر أوامر الحكومة بشأن كيفية التعامل معها". وأضاف أن السلطات تعاملهم معاملة جيدة وأنها عائلات لمجرمين قتلوا أبرياء بدم بارد. لكنه ذكر أن النساء عند استجوابهن يتضح أن دعاية التنظيم المتشدد ضللتهن.

 

ترتيب عملية العودة

ورأى صحفيون من رويترز مئات الأطفال والنساء يجلسون على حشايا عليها حشرات في خيام بدون أجهزة تكييف داخل ما وصفه موظفو إغاثة بأنه "موقع عسكري". وكانت التركية والفرنسية والروسية بين اللغات التي تتحدث بها المحتجزات.

وقالت سيدة منقبة من أصل شيشاني تتحدث الفرنسية "أود أن أعود (إلى فرنسا) لكن لا أعرف كيف" موضحة أنها كانت تعيش في باريس من قبل. وأوضحت السيدة أنها لا تعرف ما حدث لزوجها الذي أحضرها إلى العراق عندما انضم للتنظيم. وقال ضابط أمني إن معظم النساء وأطفالهن استسلموا مع أزواجهن لقوات البشمركة الكردية قرب مدينة تلعفر بشمال البلاد.

وسلمت قوات البشمركة النساء والأطفال للقوات العراقية لكنها احتجزت الرجال الذين يُعتقد أنهم جميعا مقاتلون. وفرّت أسر كثيرة إلى تلعفر بعدما طردت القوات العراقية التنظيم من الموصل. وهي المدينة التي استعادتها القوات العراقية الشهر الماضي. وأغلب سكانها من التركمان. وكان أغلب سكان تلعفر الذين بلغ عددهم نحو 200 ألف نسمة قد نزحزا منها قبل الحرب.

وقال مسؤول من وزارة الداخلية إن العراق يريد التفاوض مع سفارات النساء والأطفال بشأن عودتهم. وأضاف "لا يمكننا مواصلة احتجاز هذا العدد الكبير لفترة طويلة". وقال صلاح كريم وهو ضابط برتبة مقدم في الجيش العراقي إن المسؤولين أحصوا حتى الآن 13 جنسية على الأقل.