قناة عشتار الفضائية
 

اجتماع للرئيس الامريكي مع رئيس الوزراء العراقي وممثل عن اقليم كوردستان



 

عشتارتيفي كوم- باسنيوز/

 

من المقرر ان يستقبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب ،في واشنطن، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،وممثل عن اقليم كوردستان ، وذلك على هامش اجتماع ممثلي الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش المقرر عقده بواشنطن في الـ 22 من مارس/آذار الجاري،والذي سيكون الأكبر للتحالف الدولي منذ تشكيله .

 مصدر سياسي رفيع أكد لـ(باسنيوز) نبأ اللقاء بن ترامب والعبادي وممثل اقليم كوردستان في البيت الابيض.

وكان مسؤول دائرة العلاقات الخارجية بحكومة اقليم كوردستان، كشف أول أمس الاثنين، عن مشاركة ممثل الاقليم رسمياً في اجتماع واشنطن لممثلي دول التحالف الدولي ضد داعش .

فلاح مصطفى قال لـ(باسنيوز) بعد انتقاداتنا لعدم دعوة الاقليم سابقاً الى هذا الاجتماع (آخره كان العام الماضي) " تم هذا العام دعوة أقليم كوردستان رسمياً للمشاركة في اجتماع ممثلي دول التحالف الدولي ضد داعش".

موضحاً أن :" رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان , د.فؤاد حسين , سيمثل أقليم كوردستان في الاجتماع ". مردفاً بالقول " كما سيلقي كلمة في الاجتماع بخصوص دور اقليم كوردستان الفعال في الحرب على داعش ومرحلة مابعد دحر التنظيم  ".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أن واشنطن ستستضيف في 22 مارس/آذار الجاري ، اجتماعاً رئيسياً لممثلي الدول الـ68 الأعضاء في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش ، يترأسه وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الذي يأتي في الوقت الذي تحارب فيه دول التحالف مسلحي داعش في مدينة الموصل التي لم تبقى سوى مساحات قليلة منها بقبضة مسلحي التنظيم مع تقدم القوات العراقية فيها، وفيما يقترب التحالف من إحكام الحصار عليهم في الرقة.

 ومنذ توليه منصبه أمر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بمراجعة الاستراتيجية العسكرية لتدمير تنظيم داعش وتسريع وتيرة الحرب ضده ، وقد تم تسليمه ملفاً سرياً حول الموضوع فبراير/ شباط الماضي .

وسيقود تيلرسون مع نظرائه العمل السياسي لتحضير الأرضية لإحلال الاستقرار في العراق وسوريا بعد تدمير آخر معقلين للإرهابيين فيهما.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ، مارك تونر ، الجمعة الماضية ، للصحفيين، ان "الوزير تيلرسون كان واضحاً بشكل جلي بأن هزيمة تنظيم داعش هو اولوية وزارة الخارجية في الشرق الأوسط".

وتابع أن "هزيمة تنظيم داعش هو بداية عملية تقود إلى الاستقرار في سوريا"، وأضاف أن الاجتماع سيكون الأكبر للتحالف الدولي منذ تشكيله.

وسيطلع الوزراء على التقدم الميداني، كما سيسعون لإيجاد أفكار جديدة لمحاربة دعاية التنظيم على الشبكة العنكبوتية التي تساعده على تجنيد المقاتلين.

وفي 23 مارس/ آذار ستنبثق عن الاجتماع الوزاري مجموعة عمل تضم مسؤولين عسكريين لوضع الخطط.