قناة عشتار الفضائية
 

خبير امني: لهذا السبب لايتم إعلان عدد شهداء وجرحى القوات الامنية بمعارك الموصل



 

عشتارتيفي كوم- عين العراق نيوز/

 

بغداد/... أكد الخبير الأمني هشام الهاشمي، الاحد، ان تضحيات القوات الأمنية في معارك تحرير مدينة الموصل لم تصل الى المناطق الحمراء ولكنها ضمن المنطقة الحرجة، وفيما أوضح بان حرب المدن تقتضي ان تقدم القوات المهاجمة خسائر أكثر من القوات المدافعة، أشار الى ان عدم اعلان عدد شهداء والجرحى من قبل الجهات الأمنية يعود الى تأثر المسؤول او الناصح للاعلام الحربي بالطريقة القديمة للنظام السابق.

وقال الهاشمي لـ"عين العراق نيوز"، ان "تضحيات القوات الأمنية في معارك تحرير مدينة الموصل لم تصل الى المناطق الحمراء ولكنها ضمن المنطقة الحرجة"، مبيناً بان "تقديم الخسائر لا يعني بالضرورة عدم اتقان الخطط العسكرية لعمليات التحرير".

وأوضح الخبير الأمني ان "حرب المدن تقتضي ان تقدم القوات المهاجمة خسائراً أكثر من القوات المدافعة حيث ان القوات المدافعة تكون معدة لبعض الكمائن فضلاً عن أبراج القنص وبعض المناورات التي تجهلها القوات المهاجمة"، مشيراً الى ان "عدم اعلان عدد شهداء والجرحى من قبل الجهات الأمنية يعود الى تأثر المسؤول او الناصح للاعلام الحربي بالطريقة القديمة للنظام السابق بعدم اعلان الخسائر خلال المعارك".

يذكر ان بعض التقارير الإعلامية قد تحدثت عن ارتفاع عدد الشهداء والجرحى من القوات الأمنية خلال المراحل الأخيرة من عمليات تحرير الموصل.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلن، الثلاثاء (13 ديسمبر 2016)، عن "إعادة النظر" في خطة تحرير مدينة الموصل من سيطرة "داعش"، وفيما أشار إلى تحقيق تقدم كبير في العمليات العسكرية بالمدينة، أكد وصول القوات العراقية إلى "مرحلة الحسم النهائي".

فيما اكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي ، الأربعاء (14 ديسمبر 2016)، ان عمليات تحرير نينوى تسير بانسيابية عالية وقد حققت اهدافاً اكثر مما كان متوقع لها ، وفيها أوضح بان إعادة النظر بخطة تحرير الموصل لا يعني عدم نجاحها او الغاءها ووضع خطط جديدة ، شدد بان جميع العمليات العسكرية تخضع للتقييم وإعادة النظر عند انتهاء احدى صفحاتها من اجل تطويرها ووضع المستجدات الميدانية ضمنها.